الشيخ حماد القباج: بعد مائة يوم.. حدثتني رابعة

25 نوفمبر 2013 13:34
الشيخ حماد القباج: بعد مائة يوم.. حدثتني رابعة

الشيخ حماد القباج: بعد مائة يوم.. حدثتني رابعة

ذ. حماد القباج

هوية بريس – الإثنين 25 نونبر 2013م

بعد مرور مائة يوم على ارتكاب أكبر مجزرة في التاريخ المعاصر لمصر[1]؛ حدثتني رابعة[2] قائلة:

أشهد أن النظام العالمي الجديد نظام يكيل بمكيالين، لا يهتم بحقوق المستضعفين والمظلومين بقدر ما يهمه حفظ مصالح الدول الإمبريالية، وضمان هيمنتها التي تستحل في سبيلها كل أنواع الظلم والعدوان..

وكأني بهيئة الأمم المتحدة؛ إنما أسست لمنع اصطدام الدول الإمبريالية فيما بينها وتجنيبها الانزلاق إلى حرب عالمية ثالثة، حال كونها تسعى لإحكام القبضة على خيرات الأرض وإسقاط كل الحواجز التي تعيق هيمنتها النهمة التي لا تشبع؛ مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة الى قصعتها..[3].

نهم يجعل مصالحها فوق كل قيمة من قيم الخير؛ وعلى رأسها العدل، وفوق كل اعتبار إنساني أخلاقي..

ومن هنا؛ فإن مجلس الأمن شكل غطاء قانونيا لكثير من الخروقات الفظيعة للعدل والأمن الذين يعتبران مطلبا جوهريا لكل أمم الأرض، وأداؤه لا يترك شكا في أن مهمته الأساسية هي السهر على أمن دول الإمبريالية ومدللتها (إسرائيل)، أما أمن الآخرين فلا يخدمه إلا بالقدر الذي يخضعون به لسلطان الدول الإمبريالية، ويسلمون لقناعاتها وسياساتها وقراراتها، وبمقابل باهظ يقدمونه خدمة لمصالحها.. 

وحدثتني رابعة أن كثيرا من العرب رجعوا إلى واقعهم المظلم قبل الإسلام؛ واقع التنازع والتشرذم، واقع الغدر والخيانة، واقع التخلي عن المبدأ والوحدة في سبيل خدمة مصالح فارس والروم..

وحدثتني أن السيسي وعصابته نموذج من أولئك الغادرين الخونة الذين باعوا أمتهم بعرض من الدنيا قليل؛ رضوا بأن يخدموا مصالح الغير على حساب مصالح أمتهم، ومجده على حساب مجدها، وأمنه وقوته على حساب أمنها ووحدتها؛ همهم الوفاء لعهده والإخلاص لوعده، ولو أدى ذلك إلى تخريب أمتهم وتمزيقها كل ممزق..

تساءلت رابعة وقد خنقت الدموع عبراتها: كيف استساغ هؤلاء أن يقتلوا -بدم بارد-؛ ثلاثة آلاف مصري ملأت دماؤهم ميدانا في القاهرة الذي تحول إلى أخدودِ قتلٍ بشع؟!

كيف طابت نفس مصري بتفحيم جثة أخيه وجرفها بالجرافات؛ لم يراع له حرمة حيا ولا ميتا؟!!

إرهاب فظيع، ومجزرة وحشية بكل المقاييس..، (عدد ضحاياهم ضعف عدد ضحايا مجزرة غزة!)

وما نقموا منهم إلا أن سعوا لإقامة دينهم بأمن وأمان وسلم وسلام،.. وانتخابات نزيهة!

مضت تتساءل وقد ابيضت عيناها من الحزن:  كيف أقر العالم هذا الحدث الأليم؟

أين هي الحرب الدولية على الإرهاب؟؟

ألهذا الحد تطغى المصالح الأنانية والحسابات السياسية على قيم الخير؛ من عدل ومساواة ومرحمة وتضامن مع المظلوم وضرب على يد الظالم؟؟؟

كيف تواطأت حكومات دول إسلامية على إقرار هذا الظلم العظيم ودعمه وتشجيعه؟! 

هل بلغ بهم انخراطهم في خدمة مصالح (إسرائيل) ورضوخهم لإملاءات الدول الإمبريالية إلى هذا الحد؟!

هل بلغ بهم كره الإسلاميين إلى هذه الدرجة؟!

أين هم من قول الله تعالى: {وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [المائدة:8].

ألم يعلموا أن الهلاك مصير الظالمين: {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ} [يونس:13].

لقد قامت حضارة الإسلام وسياسة دولته على تجسيد قيمة العدل وترسيخ خلق التضامن ضد الظلم وحجز الظالم عن ظلمه؛ وهو ما أعلنه نبينا صلى الله عليه وسلم بإشادته بحلف الفضول -أكرم حلف وأشرفه عند العرب-؛ وكان سببه أن رجلا من زبيد قدم مكة ببضاعة، فاشتراها منه العاص بن وائل فحبس عنه حقه، فاستعدى عليه الزبيدي الأحلاف: عبد الدار ومخزوما وجمحا وسهما وعدي بن كعب، فأبوا أن يعينوا على العاص بن وائل وانتهروه!

فلما رأى الزبيدي الشر أوفى على أبي قبيس عند طلوع الشمس، وقريش في أنديتهم حول الكعبة، فنادى بأعلى صوته:

يا آل فهر لمظلوم بضاعته — ببطن مكة نائي الدار والنفر

ومحرم أشعث لم يقض عمرته — يا للرجال وبين الحجر والحجر

إن الحرام لمن تمت كرامته — ولا حرام لثوب الفاجر الغدر

فقام في ذلك الزبير بن عبد المطلب وقال: ما لهذا مترك؛ فاجتمعت هاشم وزهرة وتيم بن مرة في دار عبد الله بن جدعان فصنع لهم طعاما، وتحالفوا في ذي القعدة في شهر حرام، فتعاقدوا وتعاهدوا بالله ليكونن يدا واحدة مع المظلوم على الظالم حتى يؤدي إليه حقه ما بل بحر صوفة، وما رسى ثبير وحراء مكانهما.

فسمت قريش ذلك الحلف حلف الفضول، وقالوا: لقد دخل هؤلاء في فضل من الأمر.

ثم مشوا إلى العاص بن وائل فانتزعوا منه حق الزبيدي.

قال الحافظ ابن كثير: وكان في دار عبد الله بن جدعان كما رواه الحميدي عن سفيان بن عيينة عن عبد الله عن محمد وعبد الرحمن ابني أبي بكر قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا لو دعيت به في الإسلام لأجبت، تحالفوا أن يردوا الفضول على أهلها وألا يعز ظالم مظلوما[4].

يعز: يغلب.

ومن هذا المنطلق؛ وضع عليه السلام القاعدة العظيمة: “انصر أخاك ظالما أو مظلوما“.

قال رجل: يا رسول الله أنصره مظلوما فكيف أنصره ظالما؟ قال: “تمنعه من الظلم فذاك نصرك إياه[5].

قالت رابعة: ما أحوجنا إلى هذا السلوك الذي يعبر عن الضمير الحي للإنسانية، فوا حسرتا على تواطئ علماء وقضاة ومثقفين وفنانين وإعلاميين..؛ على إقرار ظلم الانقلابيين الذي اقترفوا كل أشكاله وأنواعه؛ من قتل وأسر وافتراء وتشريد وإهانة..

بل إن من أولئك المحسوبين على النخب من شارك في ذلك المنكر وشجعه!

قالت: هبهم اختصموا مع الإسلاميين سياسيا؛ ألم يكن واجبا عليهم صيانة أعراضهم وحقن دماءهم؟!

أليس هذا مما أمرت به كل الشرائع الربانية والأعراف البشرية؟! 

قامت رابعة وأرادت الانصراف.. 

فقلت لها: إلى أين؟

فأجابت جوابا يهز الفؤاد ويطرد عن العين سبات الرقاد: “أمضي لكسر عصا هذا الانقلاب الغاشم وإسقاط دولة الخائن الظالم”.

قلت: يا رابعة؛ إربعي على نفسك، فإنك ضعيفة وقد عذرك الله سبحانه..

فقالت وقد احتدت رؤيتها وتضام حاجباها: “يا هذا؛ أعلم أن لي رخصة، لكنه موطن الأخذ بالعزيمة والثبات على الحق”.  

قلت لها: أهي عاطفة جياشة وحمية للحق، أم موقف يهتدي بهداية الدين والشريعة؟؟  

فقالت وقد ملأ الخشوع محياها: “إن لي في هذا أسوة بشيخي الإمام أحمد بن حنبل؛ الذي سجن وعذب وضرب وأذل؛ فما أعطى الدنية في حق ولا وجد رخصة لإقرار باطل.. 

ألا تعلم أن هذا الرجل ثبت على موقفه معارضا إرادة ثلاثة من خلفاء بني العباس الظلمة؟

ألا تعلم أنه مضى في طريقه متوسطا بين من رأى الخروج عليهم وسفك الدماء وبين من رأى الخضوع لجبروتهم مداهنة وخوفا وتأويلا؟”

قلت: بلى؛ ورحم الله الإمام أحمد، لكن نضاله نضال من أجل صيانة الدين من التحريف، وليس صراعا على الحكم!

فانتقع وجهها بحمرة غضب؛ وقالت: اعلم أيها الإنسان أن إخوانك لا يناضلون من أجل الحكم، ولا يريدون الحكم لمجرد الحكم؛ بل يكافحون لتحرير شعبهم من قبضة حديدية تخنق تمسكه بدينه وتمنعه من العيش بكرامة وحرية؛ يتمتع بخيرات بلده ويبني قوته الاقتصادية والسياسية ونموذجه المتميز للإعلام والفن والعمارة والرياضة..

كل ذلك في ظل الشريعة الحنيفية والملة الإسلامية..

إن شرفاء هذا البلد لا يناضلون ضد إخوانهم من الجيش والشرطة؛ وإنما يقاومون الاحتلال الذي يمارس بالوكالة؛ والذي يريد أن يبقيهم خاضعين ذليلين لا يملكون قرارهم السياسي ولا استقلالهم الوطني ولا ازدهارهم الاقتصادي ولا اتحاد أمتهم ولا التمكين لدعوتهم؛ دعوة الإسلام والسلام، دعوة تخرج العباد من ظلم الإمبريالية إلى عدل الحنيفية، ومن أوحال الشهوة إلى أحوال الصفوة، ومن عبودية المادة والجنس إلى عبادة الإله الأحد والترقي في معارج الأُنس.. 



[1]– مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية.

[2]– رابعة العدوية امرأة صالحة من نبلاء الأمة؛ وصفها الذهبي بقوله: “الزاهدة، العابدة، الخاشعة” [سير أعلام النبلاء (7/ 273)]، عاشت ثمانين سنة، توفيت بالقدس سنة (180هـ).

جاء في وفيات الأعيان (2/ 286): “لقي سفيان الثوري رابعة -وكانت زرية الحال- فقال لها: يا أم عمرو أرى حالاً رثة فلو أتيت جارك فلاناً لغَيّر بعض ما أرى، فقالت له: يا سفيان وما ترى من سوء حالي؟ ألست على الإسلام فهو العز الذي لا ذل معه والغنى الذي لا فقر معه والأنس الذي لا وحشة معه؛ والله إني لأستحيي أن أسأل الدنيا من يملكها فكيف أسألها من لا يملكها؟

فقام سفيان وهو يقول: ما سمعت مثل هذا الكلام”.

[3]رواه أبو داود وصححه الألباني.

[4]البداية والنهاية، والحديث رواه البيهقي.

[5]متفق عليه.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
17°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها