بنكيران: إنفاق المال العام في الاتجاه الصحيح كفيل بالنهوض بالمغرب

14 مايو 2014 20:42
بنكيران: إنفاق المال العام في الاتجاه الصحيح كفيل بالنهوض بالمغرب

بنكيران: إنفاق المال العام في الاتجاه الصحيح كفيل بالنهوض بالمغرب

هوية بريس – متابعة

الأربعاء 14 ماي 2014

أكد رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، اليوم الأربعاء بالرباط، أن إنفاق المال العام في الاتجاه الصحيح كفيل بالنهوض أكثر بالمغرب، حسب “وكالة المغرب العربي للأنباء”.

ودعا ابن كيران، في كلمة بمناسبة يوم دراسي نظمته جمعية أعضاء المفتشية العامة للمالية، بتعاون مع وزارة المالية، بمناسبة الذكرى 54 لتأسيسها، حول موضوع “التدبير العمومي وتحديات محاربة الرشوة”، إلى الإعراض عن المال العام وعن استغلال المسؤوليات العامة للاغتناء، مشيرا إلى أن “الأسباب السياسية للفساد المالي قد انتفت”، وأن هناك تحسنا “تدريجيا” في محاربة الفساد.

الحكومة ذهبت في اتجاه إجراء المباريات للتوظيف واعتماد الشفافية والنزاهة

وبعد أن أبرز الدور الهام الذي تقوم به المفتشية العامة للمالية في مجال محاربة الفساد المالي، قال السيد ابن كيران إن الحكومة “ذهبت في اتجاه إجراء المباريات للتوظيف واعتماد الشفافية والنزاهة”، مشيرا الى ان الإصلاح يحتاج إلى “المثابرة” ومراكمة النتائج بشكل تدريجي.

وبخصوص العلاقة مع صندوق النقد الدولي، أوضح ابن كيران أن الحكومة تبنت كل ما من شأنه تحقيق مصلحة المغرب، بحيث “اعتمدت خط الوقاية والسيولة تحسبا للمخاطر المحتملة، دون أن تضطر إلى صرفه”، مشيرا إلى أن الحكومة استطاعت تحسين بعض المؤشرات الماكرو اقتصادية.

ضرورة تخطي الحواجز التي تسعى إلى تحقير عمل المحاسبة

ومن جانبه، أكد رئيس جمعية أعضاء المفتشية العامة للمالية، إدريس الأندلسي، ضرورة تخطي الحواجز التي تسعى إلى تحقير عمل المحاسبة وتبخيس قيمته ومحاربته في كثير من الأحيان، من خلال التدبير الشفاف والمهني المتخصص للمال العام، والتكوين المستمر، ومسايرة مستجدات التدبير المالي والمحاسباتي.

وركز على أهمية الاستمرار في تطوير آليات تدخل المفتشية وجعلها مسايرة للتعقيدات المتزايدة التي يعرفها مجال الافتحاص وتقييم السياسات العمومية، داعيا إلى تطوير آليات المحاسبة في مجال الاغتناء السريع وعدم الاكتفاء بجمع التصريحات الخاصة بالممتلكات بل استغلالها وإخضاع المصرح للتبرير وتقديم البراهين.

مواجهة آفة الرشوة تتطلب تكاثف الجهود

وشدد على أن مواجهة آفة الرشوة تتطلب تكاثف الجهود في المجالين التربوي والمؤسساتي مشيرا إلى أهمية إشراك مؤسسات المجتمع المدني وتقوية قدراتها في هذا المجال في إطار ديمقراطي مسؤول وفاعل.

وقد عرف هذا اللقاء، الذي شارك فيه على الخصوص ممثلون عن جمعية ترانسبارنسي المغرب، والهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، تكريم بعض أعضاء المفتشية العامة للمالية المحالين على التقاعد.

آخر اﻷخبار

التعليق

حديث الصورة

كاريكاتير