تسعة أطر خلف قضبان من حديد… فبأي حال عدت يا عيد!!

08 أكتوبر 2014 22:48
تسعة أطر خلف قضبان من حديد... فبأي حال عدت يا عيد!!

تسعة أطر خلف قضبان من حديد... فبأي حال عدت يا عيد!!

محمد الصحيح

هوية بريس – الأربعاء 08 أكتوبر 2014

أقبل العيد واستعد الناس للاحتفاء به، ورغم أن الأصل في العيد الفرح والسرور إلا أن فرحتنا كأطر عليا لا زالت منقوصة، بسبب البطالة والقمع الممنهج ضدنا فلازال هنالك تسعة أطر من حاملي الشواهد العليا يقبعون في غوانتنامو المغرب -سجن الزاكي بسلا- منذ أزيد من سبعة أشهر لا لشيء إلا أنهم طالبوا بالكرامة والعدالة الاجتماعية، فكانت المكافأة والحصيلة توشيحهم بوسام الاعتقال ليبقى هذا الأخير شرفا ورفعة لهؤلاء الأبطال وخزيا ولعنة تطارد الظالمين.

عيد الأطر المعطلة وعائلاتهم هذه السنة كان مختلفا عن ذي قبل، فبغصة وبكاء مرير استقبلت أمهات الأطر المعتقلة المهنئين بالعيد، بعد أن حرمن من رؤية أبنائهن بالملابس الجديدة يعايدونهن ويقبلون أيديهن، لقد حلت مراسيم البكاء والنحيب والحزن مكان البهجة والفرح والسرور، وكأن المناسبة مأتم وليس عيد، كيف لا والابن الذي كان الأمل في زرع الابتسامة عن طريق الظفر بعمل يقي أسرته شر الفقر والحاجة، يقضي العيد خلف أسوار السجن العالية والبوابات الحديدية، اختار بعض من هؤلاء الأطر المعطلة تخليد أيام العيد بخوض معركة الأمعاء الخاوية لمدة 48 ساعة تعبيرا منهم عن الغضب ورسالة منهم إلى صناع القرار على أن العيد الحقيقي يتمثل في الإفراج الفوري عنهم وتبرئتهم من التهم المنسوبة إليهم وتحميل الدولة مسؤولية بطالتهم ومعاناة أسرهم.

ورغم هذا كله لم يفت المعتقلين من داخل زنازين الذل والعار من مباركة العيد للمسلمين بصفة عامة، وللأطر المعطلة بصفة خاصة، حيث دعا المعتقلون التسعة حركة المعطلين المرابطة بشوارع الرباط، إلى الصمود والثبات حتى تحقيق المطلب العادل والمشروع معربين عن أملهم في نيل الحرية يوم 13 أكتوبر موعد المحاكمة المقبلة، وقالوا بأن العيد بات يمثل لهم مجرد سؤال مفاده، بأي حال عدت يا عيد. على اعتبار أنهم قضوا عيدين بعيدا عن أسرهم وأصدقائهم.

كل معتقل من هؤلاء المعتقلين التسعة بات يردد أبيات سميح القاسم المعنونة بـ: “رسالة من المعتقل” والتي يقول فيها:

أماه! كم يحزنني!

أنكِ، من أجليَ في ليلٍ من العذاب

تبكين في صمتٍ متى يعود

من شغلهم إخوتيَ الأحباب

وتعجزين عن تناول الطعام

ومقعدي خالٍ.. فلا ضِحْكٌ.. ولا كلام

أماه! كم يؤلمني!

أنكِ تجهشين بالبكاء

إذا أتى يسألكم عنّيَ أصدقاء

لكنني.. أومن يا أُماه

أومن.. أن روعة الحياة

أولد في معتقلي

أومن أن زائري الأخير.. لن يكونْ

خفّاش ليلٍ.. مدلجاً، بلا عيون

لا بدّ.. أن يزورني النهار

وينحني السجان في انبهار

ويرتمي.. ويرتمي معتقلي

مهدماً.. لهيبهُ النهار!!

وهذا إن دلّ على شيء فإنما يدل على أن أمل الحرية عند هؤلاء الأسود التسعة كبير، وأن الاعتقال لم يثن من عزائمهم بل زادهم إيمانا بعدالة قضيتهم، وأنه مهما طال ليل الظلم لا بد من بزوغ فجر الحرية والانعتاق من قيود السجان، وبهذه الهامات العالية التي تضاهي قمم الجبال الرواسي حق لنا أن نقول في كل واحد من هؤلاء الأبطال ما عبر عنه الشاعر بقوله:

والليثُ لنْ تحنيَ الأقفاصُ هامتَهُ***وإنْ تحكّمَ فيهِ أَلْفُ سَجَّانِ

ونقول لهم أيضا ستظل قلوبنا دومًا تذكركم، وستبقى نفوسنا تشتاق لكم، سنبقى ننتظر خروجكم مرفوعي الرأس بعدما كسرتم القيد ولقنتم السجان أروع ملاحم البطولات، نعم لقد صارت أسماؤكم التي نصدح بها في كل وقفة احتجاجية بمثابة سياط في ظهر الجلاد، وكأجراس مدوية في آذان السجان، الكل أصبح يردد بصوت عالي:

يا أطر معطلة… للمعتقل (مفيد، النيوة، مصطفى، العلالي، يوسف، عبد الحق، سليمان، بنحمو، الزيتوني) “رفعوا الشارة… واصمدوا صمدوا حتى يعود”…

نعم ننتظر عودتكم بفارغ الصبر، لتعيدوا إلينا السعادة، وليعود إلينا عيدنا الذي سرقه السجان منا، ونعلن بذلك فجر الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وسيبقى يوم تحريركم عيدا وطنيا أبديا.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
25°
الجمعة
24°
السبت
24°
أحد
25°
الإثنين

كاريكاتير