سلام على التعليم إلى حين

15 أكتوبر 2014 15:03
سلام على التعليم إلى حين

سلام على التعليم إلى حين

ذ. أحمد اللويزة

هوية بريس – الأربعاء 15 أكتوبر 2014

التعليم الجيد أساس كل نهضة صحيحة، واليوم في المغرب نتحدث عن النهضة، لكن في ظل تعليم متخلف يعيش تخبطا ومشاكل بالجملة، والتي عوض أن تنقص تزداد يوما عن يوم وسنة عن سنة؛ وما من عام يأتي إلا والذي بعده شر منه؛ فكيف لهذه النهضة ولهذا التقدم أن يتحقق والتعليم ببلدنا فاقد للبوصلة؛ يسير بدون هدف مخاصم للهوية؛ ولا يعرف من الجودة إلا ما كان تصريحات غير مسؤولة من مسؤولين غير مسؤولين، يغالطون الواقع، وينشرون معلومات مزيفة تخالف الحقيقة المرة.

التعليم هو قضية أمة وكيانها وذاتها وتاريخها وحاضرها ومستقبلها، وكل دولة ترنو للرقي ينبغي أن تكون كل التوجهات لديها؛ السياسية والاقتصادية والثقافية الترفيهية والإعلامية… في خدمته،  فهو مجال جدٍّ لا هزل فيه؛ ويوم صار مجالا في آخر سلم الأولويات وصار تدبيره يخضع للعبث كانت النتيجة كما لم يعد يخفى على أحد، حتى إن رغبة التدارك وإنقاذ الموقف لم تعد قادرة على وقف النزيف في هذا القطاع الذي يلفه الضياع، وأصبحت تدابير إصلاحه جزءا من المشاكل، بل لم تزده إلا تعقدا وتشابكا، إذ يستعصي على الحل وتتعطل معه كل محاولة لانتشاله من هوة التقهقر والتخلف.

قد نبدع في عرض مشاكل التعليم وتوصيفها بأرقى العبارات وأروعها وأبلغها، لكن الحال يقتضي منا حالة حداد وطني على هذا القطاع الذي يلفظ أنفاسه؛ لأنه لم يتهيأ له الطبيب المناسب الذي يضع يده على الداء فيقوم بعملية قيصرية استئصالية ثورية قبل فوات الأوان. وأن يتصدى الغيورون من هذه الأمة -لا النفعيون المتسلقون- لتولي هذه المهمة الصعبة، وأن تكون حماية الهوية وترسيخها، وصيانة القيم وتقويتها هي المحرك الأساس لكل عملية إصلاح، ولطالما قيل هذا الكلام.

فإذا بنا نجد من يريد برمجة الدارجة عوضا عن اللغة العربية ليقطع شعرة معاوية مع الهوية، وينهي أي طمع في عودة الشعب إلى دينه تمثلا ونصرا، فلما تعذر ذلك ولو إلى حين، جاء من يقر الباكالوريا الدولية، رفعا من قدر اللغات الأجنبية واستهانة باللغة الأم، فيا له من عقوق ومتى كان العقوق يأتي بخير، ثم البكالوريا المهنية التي أقصت مادة التربية الإسلامية، وأي تنكر لدين الأمة لن يأتي بخير، كما لم يأت الخير لهذا التعليم منذ أن خضع للتجارب وليس للإصلاح عقودا من الزمن.

كيف له أن يأتيه الخير ولا يراعى فيمن يتولى مهمة التربية والتعليم الكفاءة الأخلاقية قبل العلمية، وأن لا يستهان بمن يجعل هذه الوظيفة مصدر خبز ورزق قبل أن تكون عنده مسؤولية يربى فيها أجيال وإن ضحى بماله، وأن يصبح التعليم مهنة من لا مهنة له، وتغيب المبادئ والأخلاق عند كثير من أهل التعليم كسلوك قبل أن تكون كلاما يدرس للناشئة، وما يحدث في امتحانات الكفاءة المهنية شيء يندى له الجبين.

كيف يصلح التعليم برتوشات ونقوش لا تهتم بالجوهر بقدر ما تهتم بالظاهر، كبرنامج مسار الإلكتروني لتدبير الإدارة المدرسية، والذي أنفقت عليه أموال طائلة وأثار ضجة، وسوق له بشكل مغلوط وكأنه فتح مبين، فإذا به يتسبب في مشاكل لا حصر لها، كغياب صبيب الشبكة العنكبوتية في كثير من المؤسسات، على سبيل المثال لا الحصر، ناهيكم عن ضعف الموارد البشرية والبنية التحتية والتجهيزات الضرورية… وهلم جرا.

كل الشعوب المحترمة التي رقت بتعليمها ورقى بها تعليمها كانت تقدر هويتها، وتعتد بلغتها إلا شعوب العالم الثالث، وشعوب العالم الإسلامي للأسف، هذا قدرنا، وسيبقى التعليم يعاني ومشاكله معقدة، والحلول المقترحة لا تزيده إلا تعقيدا..

سنظل نبكي على حال هذا القطاع بكاء مريرا ما دام المكان المناسب لم يجد الرجل المناسب، ومشاكل القطاع الحقيقية يصرف عنها النظر، لصالح إجراءات تثبت فشلها كل مرة فهل الأمر مقصود أم هو حظ عاثر أم هو غضب الإله؟

 رحماك يا رب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
24°
الأربعاء
24°
الخميس
25°
الجمعة
25°
السبت

كاريكاتير