أيجوز الاحتفال برأس السنة؟؟؟

30 ديسمبر 2014 22:14
أيجوز الاحتفال برأس السنة؟؟؟

أيجوز الاحتفال برأس السنة؟؟؟

د. رشيد ناصري

هوية بريس – الثلاثاء 30 دجنبر 2014

عند إدبار كل سنة وإقبال أخرى نرى صراعا في المغرب بين الإباحة والتحريم، فالمبيحون لا يتكلمون، بل يحتفلون، أما المعارضون فيصرخون وينددون ويفتون ويحرمون، ثم تبرم الحفلات وترسل البرقيات والبطاقات مهنئات؟؟؟

لكني قلت أن جميعهم كان يناقش خارج الإطار المحدد للنقاش، ألا وهو حقيقة المناسبة.

فانتهاء سنة معناه طي صفحة من العمر، وموت جزء من الإنسان كما قال حسن البصري رحمه الله: “يا ابن آدم إنما أنت أيام كلما ذهب يومك ذهب بعضك. وهو مسير من العبد إلى مولاه“، قال تعالى: “يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه(سورة الانشقاق، الآية:6)، فالعبد كلما تقدم عمره، كلما اقترب أجله، واقترب لقاؤه بربه، ثم ليصل إلى الله تعالى ليحاسب عن كل صغيرة وكبيرة، قال تعالى: “إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا (4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)(سورة الزلزلة)، وقال تعالى: “فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُون(الحجر، الآية:92-93).

ومن ثم، حري بمن أيقن بأن عمره تسرب من بين يديه في هذه السنة أن يقف مع نفسه كاشفا لصحيفته ناظرا عمله فيها، هل زادت حسناته، وهل زاد علمه وثقافته، هل تقدم خطوة في سنته، أم ارتكس ونكص على عقبيه، إذ المؤمن محاسب لنفسه، مداوم على مراقبتها، لأن الزمن رأس ماله، ووعاء كل عمله، فإذا ضاع رأس المال ضاعت دنياه وآخرته، فعن أبي برزة الأسلمي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه وعن علمه ماذا عمل فيه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن جسمه فيما أبلاه“.

وهذه الحقائق هي التي يجب على الناصحين التذكير بها، وعلى الذين أعمى أعينهم بريق تقليد الغير، فإقبال سنة معناه موت سنة أخرى، لكن في الحقيقة هي انتهاء جزء من هذا العبد، ودنوه من أجله الذي يتربص به، قال تعالى: “قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون(سورة الجمعة، الآية:8)، فربما يلقاه في دروب هذه السنة أو التي تليها.

ومن ثم، وجبت المحاسبة الخاصة للنفس، كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى بعض عماله: “حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة، عاد أمره إلى الرضا والغبطة، ومن ألهته حياته، وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة“.

ومن خلال هذا كله، حق لمن حاسب نفسه فوجدها قد حققت علامات إيجابية، سواء في العبادة أو العلم أو العمل، أو في أي مجال من المجالات التي يشتغل فيها، أن يهنئ نفسه على الذي مضى، ويحمد الله، ويعد نفسه بالتقوى لما يأتي، ويحرسها من أن يضيعها الشيطان في أية لحظة، فيداوم على العمل الصالح، يهجر المعاصي ونواديها.

ووجب على من ملأ صحيفته بالمخالفات والخطايا، ومن كل جانب طوقته الرزايا، أن يحزن على نفسه كما حزن توبة بن الصمة الرجل الصالح الذي كان محاسباً لنفسه، فحسب فإذا هو ابن ستين سنة، فحسب أيامها، فإذا هي أحد وعشرون ألف يوم وخمسمائة يوم، فصرخ وقال: “يا ويلتي! ألقى المليك بأحدٍ وعشرين ألف ذنب كيف؟ وفي كل يوم عشرة آلاف ذنب ثم خرَّ مغشيًّا عليه فإذا هو ميت”، وأن يعزى عند نهاية السنة، ويعلنها توبة إلى الله تعالى من كل ذنب، فلا يجد وقتا للسهر والسمر والمجون، لأنه ربما أدركه الموت في تلك اللحظات، وقد يفاجئه هادم اللذات ومفرق الجماعات.

فذلك حكم الاحتفال، وكل سنة وأنتم متقون.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
23°
الخميس
21°
الجمعة
20°
السبت
21°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان