دورة الفيضانات في الجنوب المغربي!!

14 مارس 2015 19:18
دورة الفيضانات في الجنوب المغربي!!

دورة الفيضانات في الجنوب المغربي!!

ذ. عبد الله بوفيم*

هوية بريس – السبت 14 مارس 2015

الملاحظ لواقع التساقطات المطرية في الجنوب المغربي يدرك أن لها دورة تقدر بحوالي 30 سنة تعرف فيها المنطقة تساقطات تفوق كل التوقعات مما يتسبب في فيضانات وخسائر مادية وبشرية، تجعل البعض يفكر في حلول لتلك الفيضانات متناسيا أن المنطقة تعرف سنوات متوالية من الجفاف وتمر سنوات دون أن تجري أوديتها الكبيرة.

لهذا فان البعض ممن لا ينظرون بعيدا ولا يهتمون بأموال الدولة وتدبير إنفاقها فيما يرجع على الشعب عامة بالخير، يرون أن بناء السدود في الجنوب المغربي أمر ضروري لضمان الماء وحماية بعض المدن من الفيضانات.

لكن الواقع يكذب تلك الادعاءات الزائفة، ويكشف أن الجنوب المغربي يحتاج إلى حلول أبدية، وحلول تعرف كيف تدخر كل قطرة ماء في سنوات الفيضانات كما في سنوات الجفاف.

الجنوب المغربي عامة، لم تشيد فيه الدولة بعد أي سد يستحق أن يذكر، غير بعض الحيطان في بعض الأودية التي تسمى مجازا سدود، وتلك الحيطان تجمع من الترسبات أمتارا من الارتفاع كل سنة، يصبح معها الجدار وبعد أقل من عشر سنوات قد جمع من الترسبات ما يجعل ذلك المسمى سدا، بحيرة تصلح لزراعة الكرعة والدلاح.

كما شرحت سابقا فإن البنية الجيولوجية للجنوب المغربي عريقة بالمقارنة مع الشمال، والدليل أن الرياح في الجنوب تحمل أطنانا من الغبار يعرف مستقره طبعا في الشعاب، زيادة على أن أودية المنطقة تحمل من الترسبات الأطنان، مما يجعل أي سد في الجنوب المغربي سيكون بلا فائدة في ربع العمر المفترض له.

سأعطي مثالا بسيطا، نسمع عن وادي اسكا وعن السد الذي سيشيد عليه منذ أكثر من 30 سنة تقريبا، وهو وادي يجمع ماء أكثر من 40 وادي في إقليم كلميم، لكن السد لم يشيد بعد، والدراسة لمن تنتهي بعد، وتعويض الملاكين وترحيلهم وما سيكلف من مبالغ مالية جد مهمة.

وادي اسكا، وحسب بعض المصادر من الحوض المائي لسوس ماسة درعة، فقد سرب للبحر وخلال الأسبوع الأخير من نونبر 2014 حوالي 18 مليار متر مكعب من الماء.

ثروة هائلة وجد مهمة ويمكنها لو جمعت بطريقة علمية سليمة أن تكفي إقليم كلميم لمدة تزيد عن خمسين سنة، فلاحة وساكنة.

لنفترض أن السد شيد قبل الفيضانات وصالح لتجميع الماء، وصادف أن الوادي محمل ب 18 مليار متر مكعب من الماء، ما الحل؟ بالطبع الحل الوحيد هو فتح أبواب السد ليمر أكثر من 17 مليار متر مكعب من الماء، لأن حقينة السد لا يمكنها أن تتحمل مليار واحد من الأمتار المكعبة من الماء.

وعليه فإن 17 مليار متر مكعب من الماء ستمر عبر أبواب السد، لكنها بالطبع لن تمر معها حمولتها من الترسبات والحجارة والأشجار وغيرها، بل سيترسب كل ذلك في السد مما سيجعل السد وحال انتهاء الفيضان يجمع من الترسبات حوالي 17 متر ارتفاعا على أقل تقدير.

في سنة واحدة سنخسر من حقينة السد أكثر من 34 متر ارتفاعا، وشرحها هو أن 17 متر ارتفاعا تمنع تجميع الماء وفي نفس الوقت تمص نفس الارتفاع من الماء.

في باقي السنوات التي لا يكون فيها ارتفاع وادي اسكا لا يتجاوز مترين إلى ثلاثة أمتار، يعني أنه في الكاد سيجري بحوالي 500مليون متر مكعب من الماء، سنجمعها في سد به من الترسبات حوالي 20 متر ارتفاع، مما يعني أن السد، مع الحرارة المرتفعة التي تبخر الماء، سيكون بلا فائدة مرجوة، إلا إن كنا نريد تسوية ارض فلاحية قصد زراعتها مستقبلا.

لمن يكذب الحقائق هذه، يقم بزيارة بسيطة لما سمي سد أم العشار وهو حائط إسمنتي ارتفاعه لا يتجاوز مترين، ليرى كل مشكك، كم من الترسبات جمع من الحجارة والأتربة.

سد أم العشار سيكون سبب خراب جزء كبير من مدينة كلميم، لأنه يجمع الترسبات مما سيجعل الوادي يخرج عن مساره ليخرب أحياء بكاملها.

لهذا أخلص إلى أن الحل الحقيقي والمستقبلي والدائم لضمان الماء للجنوب المغربي بل وللمغرب وكل البلدان العربية والإسلامية هو تقوية الفرشات المائية، أما سياسة السدود وتحلية مياه البحر فهي حلول مؤقتة وغير مضمونة ومحدودة الفعالية.

على كل المنتخبين والمسؤولين في المغرب كما في الدول العربية والإسلامية أن يعتمدوا ويدافعوا عن مشروع تقوية الفرشات المائية ويطبقوه لنرتقي بأوطاننا ونزدهر ونوفر الأساس الأول والضروري لكل تقدم اقتصادي واستقرار اجتماعي.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

* مدير صحيفة الوحدة المغربية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
26°
الإثنين
26°
الثلاثاء
28°
الأربعاء
32°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير