تقطير زهرة «النارنج».. تقليد عريق بفاس احتفاء بالربيع وبتجدد الطبيعة

29 أبريل 2015 15:26
المسلمون والتقليد الأعمى للغرب

تقطير زهرة «النارنج».. تقليد عريق بفاس احتفاء بالربيع وبتجدد الطبيعة

هوية بريس – و م ع

الأربعاء 29 أبريل 2015

كلما حل فصل الربيع وما يصاحبه من عمليات الإزهار وتفتح الورديات إلا وتحتفي مدينة فاس العريقة بتقاليدها وعاداتها بتجدد الطبيعة وفق طقوس احتفالية خاصة تتمثل في عملية (التقطير).

وترتكز عملية التقطير هذه، على استخراج رحيق وعصارة زهر العديد من الورديات والنباتات والتي أضحت موروثا عريقا تتناقله البنات والحفيدات عن الأمهات والجدات.

وتعكس عمليات قطف الزهور والورديات وبيعها وتقطيرها خاصة منها زهرة شجرة (النارنج) التي تكرست على مر العصور كتقليد عريق لدى بيوتات فاس غنى وتنوع فن العيش كما راكمه أهل المدينة عبر قرون كما تجسد تقاليد وعادات احتفائهم بفصل الربيع وأزهاره ونسائمه العطرة التي تهب على دروب وحارات هذه المدينة العتيقة.

ومع توالي السنين أضحت عملية تقطير الأزهار والورود لاستخراج خلاصاتها العطرة خاصة ما يعرف بـ(ماء الزهر) المستخلص من زهرة شجرة (النارنج) التي هي شجرة دائمة الخضرة تنتمي إلى جنس الحمضيات مهنة موسمية تعيش على إيقاعها أحياء ودروب مدينة فاس يقبل عليها الشبان والفتيات والنساء كلما حل فصل الربيع وأزهرت الأشجار والورديات وينخرط فيها المتخصصون والهواة.

أشجار (النارنج) تصبح هدفا لفيالق الصغار

وإلى جانب ساحة الرصيف التاريخية وسوقها المعروف بالمدينة العتيقة لفاس كفضاء لتسويق وبيع (الزهر) وغيره من الورديات، فإن جميع شوارع المدينة وأزقتها ودروبها التي توجد بها أشجار (النارنج) تصبح هدفا لفيالق من الأطفال الصغار والفتيات الذين يمضون سحابة يومهم في قطف (الزهر) وتجميعه ومعاودة بيعه لمتخصصين يزودون الراغبين في عملية التقطير.

ولعل ما يضمن استمرارية هذا التقليد أن (ماء الزهر) المستخلص بعد عملية تقطير شاقة وطويلة تشرف عليها الأمهات والجدات في مختلف بيوت فاس كلما حل فصل الربيع هو أن هذه المادة مطلوبة بكثرة وتستعمل كمعطر في جميع المناسبات كالأعياد والأفراح والمناسبات الدينية والأسرية إلى جانب كونها تستعمل في الطبخ المغربي وفي تحضير الحلويات وبعض (الشهيوات) المعروفة بفاس.

وحسب السيد عبد الله فرح، المسؤول عن وحدة الاستخراج الإيكولوجي بالوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية، التابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، فإن شجرة (النارنج) عرفت في المغرب منذ القدم ويتم غرسها بالعديد من المناطق من أجل استغلال زهرتها عبر قطفها وتوجيهها للتقطير واستخراج عصارتها التي هي (ماء الزهر)، بالإضافة إلى استغلال ثمارها وكذا قشرتها ولحائها وأوراقها الغنية بالزيوت في العديد من المواد والمستحضرات الطبية والتجميلية.

تستعمل عصارة النارنج كعطر في المناسبات

وأوضح فرح، في حديث للصحافة، أن شجرة (النارنج) غالبا ما تثير انتباه السكان سواء بالمدينة أو بالبوادي لأن أريج زهرتها العطرة يشم من مسافات بعيدة ويستهوي جميع الفئات خاصة النساء من مختلف الأعمار.

وأضاف أن العائلات والأسر المغربية حافظت على مر السنين على تقليد تقطير زهرة شجرة (النارنج) لاستخلاص عصارتها ورحيقها واستخدامها في استعمالات مختلفة سواء في المطبخ والمشروبات (الشاي والقهوة وغيرها) أو في تحضير الحلويات أو لتخفيف آلام الجسم وبعض الأعضاء إلى جانب استعمالها كعطر في المناسبات.

واستعرض الباحث في الوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية مختلف مراحل ومكونات عملية تقطير هذه الزهرة والتي تبدأ من القطف إلى التجميع ثم التنظيف قبل الشروع في عملية التقطير التي تستعمل خلالها تقنيات تقليدية وغالبا ما تكون مضنية وتحتاج إلى كثير من الصبر والجهد من طرف النساء اللواتي يشرفن على هذه العملية.

تستعمل في المستحضرات التجميلية

وأشار إلى أن زهرة شجرة (النارنج) يتم استغلالها في استخلاص مجموعة من المواد فهي تنتج (ماء الزهر) من النوع الرفيع كما تستعمل في المستحضرات التجميلية (أنواع من الدهون والكريمات والصابون)، مضيفا أن المغرب يظل من بين أهم البلدان على الصعيد العالمي في إنتاج مواد مستخلصة من هذه الشجرة.

وبدورها قالت رقية المتيوي، إحدى النساء المهووسات بعملية تقطير الأزهار والورديات، أن أفضل وسيلة لتقطير (ماء الزهر) هي استعمال (القطارة) المصنوعة من النحاس، مشيرة إلى أن هذه التقنية تتطلب الكثير من الصبر والجهد وتخضع لطقوس يجب احترامها مجتمعة كضبط مستوى الحرارة وكمية المياه المستعملة وذلك من أجل استخلاص عصارة ذات جودة عالية.

استعمالات (ماء الزهر) تبقى متنوعة ومتعددة

وأكدت أن استعمالات (ماء الزهر) تبقى متنوعة ومتعددة فهو يستعمل في الطبخ وإعداد بعض المأكولات وكذا في تحضير الحلويات فضلا عن استعمالاته كعطر في المناسبات وكمستحضر لتخفيف ألام المفاصل والعيون وغيرها.

ولا شك أن نساء فاس ساهمن عبر التاريخ من خلال عملية تقطير الأزهار والورديات في صيانة موروث تقليدي أصيل يعكس باعتباره تراث ثقافي وفني غنى ومتنوع مكونات فن العيش الذي راكمه سكان المغرب على مر السنين.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
24°
السبت
23°
أحد
23°
الإثنين
24°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M