أسرة يهودية بالدار البيضاء تعذب ابنتها المسلمة

11 يوليو 2015 09:30

هوية بريس – متابعة

السبت11 يوليوز 2015

في حادثة نادرة الحدوث في المغرب، أعلنت يهودية مغربية اعتناقها الإسلام، قبل أن تتعرض للضرب والجرح من قبل عائلتها، حيث خلفت كدمات على وجهها، كما طردتها أسرتها من منزل العائلة.

 وأدلت “راشيل مورسيف” بوثيقة مؤرخة بتاريخ 11 مايو 2015 الماضي، صادرة عن المحكمة الابتدائية لمدينة الدارالبيضاء، تعلن فيه انتقال راشيل من الديانة اليهودية واعتناقها الإسلام.

وكشفت الوثيقة، أن “راشيل” قررت تغيير اسمها إلى “رشيدة”، كما أنها نطقت بالشهادتين، والتزمت الإسلام بجميع شروطه، ذلك كله عن طوع واختيار دون خوف ولا توقع مكروه”.

وكشفت رشيدة في شريط فيديو إنها فور إعلان إسلامها، تعرضت للضرب من طرف أسرتها، وتعرضت للتعذيب وطردت من منزل العائلة مسجلة أنها تعيش اليوم بفضل مساعدة صديقاتها المسلمات.

وأظهر شريط فيديو، أن “رشيدة” تعرضت لوجبات متتابعة من التعذيب والضرب، حيث تعلو الكدمات وجهها، كما كشفت عن جروح أصيبت بها قبل 15 يوما في يديها وركبتها ومناطق مختلفة من جسدها.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
23°
الخميس
22°
الجمعة
20°
السبت
22°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان