الشيخ الدكتور إسماعيل الخطيب إلى رحمة الله تعالى

16 يوليو 2013 15:24

ذ. أبو محمد عادل خزرون التطواني

هوية بريس – الثلاثاء 16 يوليوز 2013م

إنَّ فَقْدَ العالِمِ ليس فقدًا لشخصه، بل هو فقدٌ لجزءٍ مِن ميراث النبوَّة؛ (وإنَّ العلماءَ وَرَثةُ الأنبياء)، فالعالِم نَجمٌ يُهتدَى به في الظَّلْماء، ومَعْلَمٌ يُقتدَى به في البيداء؛ ولأنَّنا لم نبرحْ نُكفكِفُ دُموعَنا، ونُلملِم ضلوعَنا على فقْدِ طودٍ عظيم -بين الحينِ والآخَر- حتى رُزئنا بفقْدِ عالِم جليل، أخَذ مِن الفانية بقدْر، وأقْبَل على الله بعَزمٍ وصبْرٍ لا يَلين.

 ففي يوم السبت 4 رمضان 1434هـ الموافق 13 يوليوز 2013م، فجعنا بوفاة شيخنا العلامة الدكتور إسماعيل الخطيب -رحمه الله تعالى رحمة الأبرار-، بإحدى مصحات تطوان، عن عمر يناهز الواحد والسبعين عامًا؛ بعد مرض عضال ألمّ به منذ مدة طويلة.

مولده ومساره العلمي والدعوي

ولد إسماعيل بن محمد العربي بن أحمد الخطيب، بمدينة تطوان يوم الإثنين 6 ربيع الأول 1361هـ الموافق 24 مارس 1942م.

ابتدأ تعليمه على والده، ثم التحق بالكتاب القرآني، ثم تابع دراسته الابتدائية ثم الثانوية.

وفي عام (1384هـ – 1964م) التحق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ثم أتم دراسته بكلية أصول الدين -جامعة القرويين- حيث نال شهادة العالمية عام (1388هـ-1968م).

وفي عام (1405هـ-1985م) حصل على دبلوم الدراسات العليا -في القرآن والحديث- من دار الحديث الحسنية بالرباط.

– عمل أستاذا بالمعاهد الثانوية، ثم في كلية الشريعة/جامعة القرويين، ومنذ عام (1395هـ-1975م) إلى أن وافته المنية، يعمل أستاذا للتعليم العالي بكلية أصول الدين/جامعة القرويين بتطوان.

مجالات العمل العلمي والدعوي:

– إلى جانب القيام بالتدريس لمادة العقيدة، وتاريخ الأديان بكلية أصول الدين بتطوان، فهو يعمل في المجالات التالية:

– تدريس مادة الفقه المالكي بكرسي الفقه بالجامع الكبير بتطوان.

إلقاء دروس في التفسير بالجامع الكبير.

عمل في مجال الدعوة، والإرشاد ابتداءا من عام (1379هـ- 1959م)، بمساجد مدينة تطوان ومدينة سبتة.

ألقى دروسا علمية ووعظية بمساجد الجزائر-العاصمة ووهران خلال انتدابه للتدريس بجامعة الجزائر سنة 1990م.

أسند إليه برنامج إذاعي أسبوعي -مساء كل إثنين- من إذاعة الرباط بعنوان: “ومضات على الطريق” سنة 1991م، كما أسند إليه الإجابة على أسئلة المستمعين ضمن برنامج أسبوعي بعنوان: “يسألونك” الذي يبث من إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم.

– تولى الخطابة ابتداء بالنيابة عن الفقيه السيد الطيب حجاج بمسجد الزاوية الناصرية سنة 1970م وطالت فتر النيابة إلى أن تنازل عنها، وفي سنة 1983م تولى الخطابة بمسجد الأمة الكائن بكلب من أهل حي السانية الرمل إلى غاية سنة 1997م حيث انتقل إلى الجامع الكبير بتطوان، ثم انتقل في آخر أيامه إلى مسجد محمد الخامس بمدينة الفنيدق.

– عمل رئيسا بالمجلس العلمي لعمالة المضيق-الفنيدق، وعضوا بالمجلس العلمي الأعلى.

 

من أهم مشايخه:

– الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، الشيخ محمد المجدوب السوري، محمد الأمين بن المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي المدني، الشيخ عبد الغفار حسن الرحماني، الشيخ عبد القادر شيبة الحمد، محمد أمان بن علي الجامي.. وغيرهم كثير.

مؤلفاته وكتاباته:

– “الحركة العلمية في سبتة خلال القرن السابع”، يقع في 450 صفحة، وهو نص الأطروحة العلمية التي تقدم بها لنيل دبلوم الدراسات العليا بدار الحديث الحسنية ونالت ميزة حسن جدا.

“الإشراف على أعلى شرف في التعريف برجال سند البخاري عن طريق الشريف أبي علي بن أبي الشريف” للقاسم بن الشاط، تحقيق ودراسة.

ديوان الخطب المسمى “خطب الخطيب” أو “خطب الجامع الكبير” يقع في ثلاثة أجزاء.

“خطب العيدين” تضم مجموعة من الخطب التي ألقاها الشيخ بمناسبة عيدي الفطر والأضحى، ابتداء من سنة 1416هـ إلى سنة 1427هـ.

“المخدرات: أنواعها، حكمها”.

– “محمد العربي الخطيب، رائد الصحافة بالمغرب”.

– “المختار من تعظيم المنة والمعيار” يحوي الكتاب طائفة من البدع المنتشرة والتي جاء التحذير عليها في كتابين: المعيار للونشريسي، وتعظيم المنة للناصري.

“في فقه السياسة” يتمحور حول مفهوم السياسة، وأنها تشكل جانبا من الفقه الإسلامي.

جمهرة أبحاث ودراسات: قرآنية وحديثيه وفقهية واجتماعية” وهي طائفة من الأبحاث والدراسات التي قدمها الشيخ في ندوات ومؤتمرات علمية بالمغرب وخارجه ويضم ستة عشر بحثا.

– “التيسير : منهجه وضوابطه في الإفتاء”.

– “نحن وفلسطين واليهود”.

“لماذا الأحد” وهي رسالة تعالج موضوع اتخاذ يوم الأحد عطلة أسبوعية.

“الصحوة الإسلامية والإعلام الغربي”، وهل تبين موقف الغرب من ظاهرة الصحوة الإسلامية.

– “قصة الغرانيق: ما مدي صحتها”.

– إضافة إلى العديد من الأبحاث لمؤتمرات وندوات ولقاءات علمية داخل المغرب وخارجه، كما شارك الكتابة في عدة صحف نذكر منها:

– “الميثاق” التي تصدرها رابطة علماء المغرب.

– “الحسنى” و”دعوة الحق” و”الإرشاد” التي كانت تصدرهم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

– “الإيمان”، كانت تصدر عن جمعية شباب النهضة الإسلامية.

– “الأمانة” كانت تصدر ها جمعية عباد الرحمن.

“النور” تصدرها جمعية البعث الإسلامي وكان الشيخ إسماعيل الخطيب رئيس تحريرها.

 

تشييع جنازته

شيع جثمان الشيخ يوم الأحد بعد أن صلي عليه بمسجد “بدر” تشييعاً مهيباً في جو حزين ووفق سنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حضره مئات المغاربة من أهله وذويه وتلامذته، ومن دعاة وعلماء وأعيان البلد مسؤلون سياسيون والعديد من محبيه، وغصت باحة مسجد بدر وساحاته الخارجية بالمشيعين، ليتم دفن الشيخ رحمه الله في المقبرة خارج أسوار المدينة.

لقد كان رجلاً بكل معنى الكلمة، يمتلك معظم خصائص الرجولة الصادقة، من شهامة وكرم وشجاعة وإقدام وما تميز به الشيخ -رحمه الله تعالى- من بذل وإحسان لطلبة العلم بعلمه وجاهه وماله، فكثر طلابه ومحبوه.


(ذ. عادل خزرون)

وكان والدنا المرحوم -بإذن الله-، خير عون لنا ولكم، وللناس في النفع العام، بما قدم من علوم ووعظ، وعناية بالحديث النبوي الشريف سندًا ورواية ومتنًا، والفقه المقدم على أصوله، ونحن بهذه الكلمات لا نوفي الرجل حقه الكبير.

 فرحم الله الشيخ إسماعيل، وتقبله في الصالحين، وألهم أهله الصبر الجميل، وأعلى مقامه في المقرَّبين، وجعله في زمرة أوليائه المخلَصين، وأحسن عزاءنا وعزاء أسرته وطلاَّبه ومحبِّيه فيه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
23°
السبت
22°
أحد
23°
الإثنين
21°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل