أردوغان يحذر من “غولن” ويصف تنظيمه بالخطر على الدول التي ينشط فيها

01 سبتمبر 2018 22:47
أردوغان: الغرب منافق جدًا في موضوع اللاجئين

هوية بريس – وكالات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن تنظيم “غولن” الإرهابي “يشكل خطرا على الدول التي ينشط فيها”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القرغيزي، سورونباي جنبكوف، عقب اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى في العاصمة بيشكك.

وأوضح أردوغان أن مكافحة التنظيم الإرهابي، في قرغيزيا، شكّل محور مباحثاته مع جنبكوف.

وأضاف: “بحثنا الخطوات المشتركة الممكن اتخاذها لمكافحة غولن؛ إذ لا نريدها أن تشهد محاولة انقلاب كالتي شهدناها (منتصف عام 2016)”.

وأشار أردوغان أن الجانبين بحثا أيضًا الخطوات المستقبلية لتعزيز العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية والثقافية.

ولفت الرئيس التركي إلى أن البلدين سيبذلان جهودا مكثفة في الفترة المقبلة في جميع المجالات من أجل رفع العلاقات التركية القرغيزية إلى المستوى المنشود.

وأكد على أهمية تأسيس روابط قوية بين البلدين في جميع المجالات، مبينا أن “المجلس التركي” يشكل بعدا مهما في علاقات تركيا وقرغيزيا.

ويضم “مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية” والذي يعرف اختصارًا باسم “المجلس التركي” (تأسس في 3 أكتوبر 2009 في مدينة نخجوان الأذرية)، خمس دول ناطقة باللغة التركية هي تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان المنضمة حديثا.

وتعتمد 7 دول، التركية ولهجاتها لغةً رسمية لها، هي تركيا وأذربيجان، وجمهورية شمال قبرص التركية، وتركمانستان، وأوزبكستان، وقرغيزيا، وكازاخستان، وتمتلك تلك الدول لغة وتاريخًا وحضارة مشتركة.

وأوضح في هذا الإطار أنهم سيتخذون قرارات هامة مع قادة الدول الأعضاء المشاركين خلال قمة المجلس التركي التي ستعقد، الإثنين، بمدينة “جولبون أتا” شمالي قرغيزيا.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا تحتل المرتبة الثانية عالميا في مجالي الطاقة والمقاولات، معربا عن رغبته في مشاركة قرغيزيا خبرات بلاده.

بدوره، أكد جنبكوف أن أن زيارة أردوغان ستسهم بشكل كبير في تعزيز العلاقات بين الشعبين القرغيزي والتركي.

وأشار إلى أنه بحث مع أردوغان العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية ودولية.

وشدّد جنبكوف على أن بلاده اتخذت العديد من الخطوات تجاه المؤسسات التعليمية التابعة لتنظيم “غولن” الإرهابي، منها إخضاع مدارس “غولن” لمراقبة الدولة.

وقال إن “إدارة تلك المدارس ومناهجها تخضع لمراقبة وزارة التعليم”.

وأكد جنبكوف أن “تركيا وقرغيزيا بلدين شقيقين، ولا يمكن لمواطنينا أن يقوموا بعمل ضد تركيا”.

وتابع “إذا أقدم أحد من مواطنينا على خيانة الصداقة القرغيزية التركية فسينال جزاءه أمام القانون”.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. اردوغان أكثر خطرا وإرهاب من غولن،،وكلاهما شر،،،لكن خطورة أردوغان تتجلى في أنه رئيس دولة ويريد تنفيذ مخطط الإخوان العفن،من دعم المنظمات الارهابيةالتكفيريةالخارج،كما تلعبه قطر،،فتركيا وقطر أشد خطر على الأمة الاسلامية،والدول السنيةبالخصوص،نسأل الله العلي العظيم،رب العرش العظيم ،ان يهديهم،او،يريح البلادوالعباد من شرهم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
15°
أحد
15°
الإثنين
15°
الثلاثاء
16°
الأربعاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M