أشباب: هكذا يتم الخداع في الإشهار (المنتجات التجميلية).. وهكذا تخدع مؤثرات متابعاتهن لأجل المال!!

20 يونيو 2021 19:08
هكذا يتم الخداع في الإشهار (المنتجات التجميلية).. وهكذا تخدع المؤثرات متابعاتهن لأجل المال!!

هوية بريس – متابعة

كتبت المدونة فرح أشباب في حسابها على فيسبوك “قبل أشهر تواصلت معي إحدى الشركات لأقوم بدعاية لمنتوج “سحري” على صفحتي انستغرام. المنتوج لم أسمع عنه شيئا من قبل لكن السيدة التي كانت على الخط كانت تؤكد أنه منتوج رائع وو.. ولأنني لطالما كنت رافضة لفكرة إشهار المنتوجات التجميلية رفضت جملة وتفصيلا رغم أن السيدة حاولت أن تفهمني أن المقابل المادي مهم جدا و أن المنتوج صحي ويبدأ مفعوله بعد أشهر قليلة من الاستعمال”.

وتابعت أشباب “ما علينا.. الغريب في الأمر أنه ونظرا لخوارزميات انستغرام وفايسبوك صار المنتوج يطل علي في كل مرة أتصفح فيها هذه التطبيقات.. في اليوم الموالي صادفت منشور شابة من الانفليونسورات المعروفات وقد وضعت ڤيديو تعد فيه منافع المنتوج الذي كلمتني عنه السيدة من قبل يوم فقط. لا أخفيكم صدمتي وأنا أسمعها وهي تحث متابعاتها على شراء المنتوج في أسرع وقت لأن كميته محدودة ولأنها رأت بأم عينيها نتائجه السحرية وأنها تجربه منذ شهور طويلة وجد سعيدة بالنتائج.

تخيلوا معي.. المنتوج أصلا كان قد أطلق في الأسواق قبل أقل من أسبوع فقط.. والسيدة بكل ثقة تحث اليافعات و النساء على اقتنائه لأنه منتوج “سحري ومجرب”..”.

وأضافت الفاعلة الجمعوية “وبسبب الخوارزميات مرة أخرى وعلى امتداد أسابيع أطلت علي ڤيديوهات دعائية لنفس المنتوج قدمتها “مؤثرات” معروفات ويوتوبرز لهن قواعد جماهيرية بالملايين. وكلهن يؤكدن بكل ثقة وبنفس الطريقة أنهن جربن المنتوج وأن نتيجته مضمونة و سحرية. فبُهت الذي كفر..”.

ثم تساءلت أشباب في ذات المنشور “كيف يمكن لأشخاص وضع الملايين ثقتهم فيهم أن يتاجروا بهذه الثقة و يكذبوا من أجل المال؟ كيف يمكن أن ينصحوا بمنتوج له علاقة بالبشرة دون تجريبه أصلا علما أنه منتوج جديد ليس تابعا لأي مختبر معروف ولم يجربوه قط لأن مدة ظهور النتيجة تتطلب أشهرًا حسب قول السيدة التي تواصلت معي في البداية. ولنفترض أن هذا المنتوج جيد لنوع محدد من البشرة؟ ماذا عن البشرات المختلفة والحساسة؟ ماذا عن خصوصية كل شخص؟

لا يمكن أن يغض الطرف عن هذه المنتوجات شبه الطبية وشبه التجميلية التي صارت تكتسح مواقع التواصل الاجتماعي حيث صار الناس يجربون أي شيء ينصح به المؤثرون دون إعمال للعقل و الحس النقدي ودون حتى البحث جيدا على غوغل”.

وختمت أشباب تدوينتها بنصيحة “عندما يتعلق الأمر بالصحة أو التجميل أو غيرها من الأمور الحساسة هناك مكان واحد عليك زيارته هو عيادة الطبيب المختص فقط.. لأن كل تماطل وتأخير وثقة عمياء في من يتاجرون بثقتك قد يجعلك تدفع الثمن غاليا سواء نقدا أو صحة..”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
25°
الجمعة
26°
السبت
25°
أحد
24°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M