العثماني: لا يمكن الحديث عن “نظام سياسي إسلامي”.. ويجب التمييز بين الديني والدنيوي!!

28 أكتوبر 2017 23:15
العثماني: استراتيجية التنمية المستدامة 2030 تروم الانتقال التدريجي للاقتصاد الأخضر

هوية بريس – متابعة

دعا رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إلى “التمييز” بين الديني والدنيوي باعتباره “محورا لتجديد العقل المسلم وتخليص المسلمين من آثار عصور التخلف”.

جاء ذلك خلال كلمته، مساء اليوم السبت، في ختام أعمال المؤتمر الدولي حول “السيرة النبوية وتعزيز الوسطية والاعتدال”، بمدينة الدار البيضاء شمال غربي المغرب.

ونظم المؤتمر الذي استمر يومين، “المنتدى العالمي للوسطية” (غير حكومي) وجامعة الحسن الثاني (حكومية) وجمعية “المسار” (غير حكومية).

واعتبر العثماني أن “أكبر معيق للنهضة والتقدم هو حالة الجمود في دين الناس ودنياهم”.

وأوضح أن “التمييز بين ما هو ديني وتشريع دائم للمسلمين، وما ليس كذلك، هو تصنيف من شأنه أن يحدث تغييرات جوهرية في بنية التعامل مع الأحكام الدينية”.

وشدد أن “عدم الاهتمام اللازم بهذا المسار (التمييز بين الديني والدنيوي) ينتج عنه اختلالات عديدة في فقه الدين والحياة”.

ورأى العثماني أن “الدولة لا يمكن أن تسمى الدولة الإسلامية، لأن الدولة مشتركة بين الناس بمختلف توجهاتهم”.

وتابع “كما لا يمكن أن نتحدث عن اقتصاد إسلامي أو نظام سياسي إسلامي أو تجارة إسلامية لأن الالتزام بالضوابط العامة والهدي العام للدين لا يجعل الأمر الدنيوي دينا”.

واعتبر أن “الدين ليس فيه زياة والدنيا تزيد كل يوم”، دون تفصيل.

‎وهذه ليست المرة الأولى التي يتطرق فيها العثماني، الذي يتولى رئاسة الحكومة المغربية منذ أبريل الماضي، إلى مثل تلك القضايا التي تتعلق بالسياسة والدين.

وسبق أن كتب العثماني في هذا الموضوع منذ أكثر من عشرين سنة، وأصدر فيه كتبا منها “تصرفات النبي بالإمامة”، و”جهود المالكية في تصنيف التصرفات النبوية”.
وآخر كتاب له صدر في سبتمبر الماضي، تحت عنوان “التصرفات النبوية السياسية.. دراسة أصولية لتصرفات الرسول بالإمامة”، صدر عن “الشبكة المغربية للأبحاث والنشر”.

ويدفع فيه إلى أنه “لا يمكن الحديث عن نظام سياسي إسلامي محدد الأشكال والمكونات، وإنما عن سمات للحكم الصالح من خلال مبادئ وقيم ومقاصد مثل قيم العدل والحرية والشورى والمساواة”، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار
6 تعليقات
  1. السلام.هذه الدعوى قديمة قدم الحق والباطل .وهي في الحقيقة نابعة من ضعف نفسي وهتزاز عقاءدي لدى التيارات الاسلامية عموما التي تعاني من غوار العقيدة .لاننا ببساطة مهزومون ولا نستطيع المواجهة والحل هو تغيير الاحكام وتبرير نسفها .والسياسي الاسلامي هو في الحقيقة علماني بتصرفه ولتبرير الانفصامية وقطع الالسن يلجؤون الى التاويل الشاذ والغريب.ولا حول ولا قوة الا باله.اهتم ا يا رءيس باصلاح البلد . واترك العلم لاهله والراسخين في العلم

  2. لقد قلت منذ توليته رئيس الحكومة بأنه ينفي وجود نظام سياسي إسلامي أو اقتصاد إسلامي… وكتب في ذلك كتابا قبل توليه رئاسة الحكومة…
    بل الأدهى والأمر أن نظام الإرث في الإسلام لما سئل عنه في إحدى ندواته قال: اترك ذلك الزمن سيعتاد الناس تبني رؤية جديدة كما اعتادوا التخلي عن الحدود والقصاص.

  3. روي أن عمر بن الخطاب وهو في طريقه من المدينة إلى القدس، عرضت له مخاضة، فنزل عن بعيره، ونزع جرموقيه وأمسكها بيديه وخاض الماء ومعه بعيره، فقال له أبو عبيدة: “لقد صنعت اليوم صنعا عظيمًا عند أهل الأرض”، فما كان من عمر إلا أن صك أبا عبيدة في صدره قائلًا: “لو غيرك يقولها يا أبا عبيدة، إنكم كنتم أذل الناس وأحقر الناس وأقل الناس، فأعزكم الله بالإسلام”[3].

    وزاد من دهشة النصارى أن عمر بن الخطاب عندما اقترب من القدس كان يركب ركوبة غلامه، وكان غلامه يركب جمله الأحر، فعندما رآه أهل القدس يركب حمارًا صغيرًا، وقيل كان ماشيًا والخادم يركب جملًا أحمر، أكبروه وسجدوا له، فقال: “لا تسجدوا للبشر واسجدوا لله”. فتعجب القسيسون والرهبان من ذلك وقالوا: “ما رأينا أحدًا قط أشبه في وصف الحواريين من هذا الرجل”، وقال صفرونيوس باكيًا: “إن دولتكم باقية على الدهر، فدولة الظلم ساعة ودولة العدل إلى قيام الساعة”.

  4. عندما نقول لكم ان هذا هو منهج الاخوان تتهمونا بالرجعية هل من يقول ان الدين به جمود عاقل فهذا خلل كبير بالعقيدة وتساهل كبير لارضاء اسيادهم العلمانيين اسالكم بالله ماذا قدم هؤلاء للدين في فترة توليهم للحكم لا تقل لي الاعمال الدنيوية فانا ما يهمني هو ديني وماذا قدم الاخوان المسلمين منذ 86سنة في العالم كله هل استطاعوا ان يكونوا دولة إسلامية يا من رضيتم بالدمقراطية على حساب حكم الله

  5. نعم هدا منهاج الإخوان اما منهاج الخوارج الربيعي التكفيري المدخلي اقول لكم واخو الجهالة في الشقاوة ينعم تنعم المدخلي هل مايقع في بلاد الحرمين الشريفين اقل بل اكثر وهنا اقول لكم لكم ان العثماني وغيره ليسو ممن ينسب الى السلف ودعوة محمد ابن عبد الوهاب رحمه الله نعم يشتغلون بالسياسة لان السياسة نفاق من اعتقد ان السياسة توافق الدين فقد افترى على الله الكذب نعم لان مايحكم المسلمبن فمن المستعمر اقول لك اليس اليوم ابن سلمان يقول ان ماكان عليه سلفه في 70 كان رجعيا سنرى غذا قريش والمدخلي يفتي بالطواف بلا لباس بدعوى طاعة وقول لكم ان اجداد واجداد المدخلي من قريش نعم انتهى الكلام امير المؤمنين محمد السادس هو من يقرر في الدين اما العتماني وغيره فهم يعملون وينفدون اوامر من ملك المغرب محمد السادس ايده الله ونصره ونوره وبارك فيه الحذر من المداخلة فهم خوارج العصر

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
19°
الخميس
21°
الجمعة
20°
السبت
20°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة