حان الوقت لتغيير وزارة الزراعة ومصائد الأسماك إلى وزارة الطبيعة

24 نوفمبر 2022 02:35

هوية بريس – د.أحمد تورتيت

لا يتوفر وصف للصورة.حان الوقت لتغيير وزارة الزراعة ومصائد الأسماك إلى وزارة الطبيعة. كل المخططات التي نفذتها هذه الوزارة منذ 2008 لم تستفد لا زراعة العلف ولا الطبيعة. لقد استغلوا الأراضي الكبار وقاموا بتصدير منتجاتهم ولكن ليس الصغار. بالإضافة إلى أن خططه مسؤولة عن تلوث التربة وتجفيف مفارش المائدة والتكاليف المالية المرتفعة.
وزارة تهتم بالأحياء وستجمع جميع التخصصات المتعلقة بجيولوجيا الطبيعة، الجيومورفولوجيا، الهيدرولوجيا، النبات، علم الحيوان، علم الإيكولوجيا، الزراعة، علم المحيطات، الكيمياء الحيوية… وسوف تجعلهم يعملون في التكافل وفي الشراكات العامة والجامعية والخاصة والمواطنين. مستقبل المغرب الأخضر والبيئي يعتمد عليه.
وزارة تسعى إلى التوازن بين الحفاظ على البيئة والنظم البيئية الطبيعية والاكتفاء الذاتي الغذائي.
بالنسبة للفلاحة يذكرني بما كتبته سنة 2001 في إعادة التفكير المغرب.
الزراعة: نحو الاكتفاء الذاتي الغذائي.
المغرب لديه مهنة ليصبح أحد حدائق وأسواق الفواكه في العالم. لديها أقوى الإمكانات الزراعية في المغرب العربي. لكنها تظل معتمدة على الاسم المستعار المناخي وعدم التخطيط العالمي.
في حين أن المغرب حقق نجاحًا مذهلًا في الفواكه والخضروات، إلا أنه خاض كفاحًا كبيرًا من أجل تربية الأعلاف، كانت ذات مرة واحدة من العلية في العالم.
تمثل الزراعة 35% من السكان العاملين وتساهم 18% في PNB. الانتاج يشهد تطورا في المنشار بسبب الجفاف الدائم والمغرب مضطر لاستيراد الحبوب والخضر.
يوفر القابضة الصغيرة والمتوسطة الحجم حوالي 50% من إنتاج الحبوب والحيواني وتزود المدينة بالبقالة. لكنها لا تستفيد إلا من اهتمام محدود بمساهمتها في التوازنات الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة، وتذهب غالبية الائتمانات المخصصة للاستغلال الزراعي الكبير.
تميل المزرعة الزراعية الكبيرة، التي تؤدي بشكل تقليدي خاصة من حيث التصدير، إلى الانهيار تحت ضغط المنافسة الأوروبية الموسعة إلى الدول المتخصصة في نفس المنتجات الزراعية.
تعتبر إدارة الزراعة العشوائية أحد التحديات الكبرى للاقتصاد الوطني. إن تنفيذ استراتيجية لإدارة الكوارث المناخية أمر أساسي.
يجب أن تكون أولويات هذه الاستراتيجية:
– سياسة إعادة تشجير الجوانب المغربية بالأشجار المثمرة: الزيتون والأرغان في الجنوب، شجرة التين العادية أو البربري، البرتقال، شجرة الرمان وغيرها في مصب الأنهار وفي الشمال؛ مما قد يزيد من الرطوبة تي داخل البلاد.
– يجب حجز السهول الداخلية للمحاصيل الغذائية والنباتات العطرية من أجل عدم الري والخضروات والشمندر أو قصب السكر والقطن والشاي والأرز للمروى مع إعادة تشجير التلال بالماء أشجار الزيتون والفستق واللوز و pr رياح متقطعة من خلال شجرة التين البربرية
– يجب إعادة تشجير جبال الأطلس والريف بأنواع الأشجار الموجودة وتحويلها إلى محميات طبيعية، مع تطوير مدرجات إعادة تشجيرها على المنحدرات مع الأشجار المثمرة: الجوز، الفستق، شجرة اللوز، شجرة التفاح… ويجب حجز الوديان للمحاصيل الغذائية: الخضار والخضروات.
– سياسة مكافحة التصحر، بحماية الوديان الجنوبية وموائلها من الرمال والملوحة وندرة المياه، والرعي المفرط وتدمير النخيل بسبب الأمراض وجفاف الرياح. ومع ذلك فإن هذه المناطق غنية بطبقات المياه الجوفية التي يُستغل بشكل ضعيف.
– استخدام الري بالتنقيط لإعادة زراعة الغابات أو الحفاظ على زراعة النباتات والزراعة الدفيئة الموجودة على المياه أو الأحواض المائية، للخضروات والنباتات الأخرى باستخدام الفيرميكوليت والصخور الأخرى كدعم، في دائرة مغلقة خارج ذلك يمكن أن يساعد مع تناول المغذيات في الماء في إعادة الأخضر جنوب المغرب.
– إعادة تحويل المناطق الريفية التي تنقص فيها الفلاحة، وذلك بإنشاء مراكز تكوينية لصناعة الحجر، الطين، الأحجار الكريمة، المعادن (الذهب والذهب)، الفخار، النسيج… ووظائف جديدة في مجال الطاقة المتجددة والكمبيوتر والإلكترونيات.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
8°
17°
الأربعاء
15°
الخميس
17°
الجمعة
20°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M