دراسة: خصوبة الرجال مهددة وأعداد الحيوانات المنوية تتناقص في جميع أنحاء العالم

25 نوفمبر 2022 02:15

هوية بريس – وكالات

توصلت دراسة موسعة جديدة إلى أن عدد الحيوانات المنوية ينخفض بمعدل متسارع بين الرجال في جميع أنحاء العالم، بعد أن انخفض إلى النصف خلال الـ40 عاما الماضية، ودعا الباحثون لاتخاذ إجراءات لوقف هذا الانخفاض.

وقالت الدراسة -المنشورة في دورية “هيومن ريبرودكشن أبديت” (Human Reproduction Update) يوم 15 نوفمبر الجاري- إن البيانات تشير إلى أن هذا الانخفاض العالمي مستمر في القرن الـ21 بوتيرة متسارعة.

sperm and egg cell shutterstock_127882223

أكبر تحليل تم إجراؤه على الإطلاق
تتضمن الدراسة الجديدة -التي قام بها فريق دولي- بيانات من أكثر من 57 ألف رجل، وجمعت أكثر من 223 دراسة في 53 دولة، مما يجعلها أكبر تحليل تلوي تم إجراؤه على الإطلاق حول هذا الموضوع.

والتحليل التلوي (Meta-analysis) هو ببساطة إجراء عملية تحليل للدراسات، ويتضمن تطبيق الطرق الإحصائية على نتائج عدة دراسات قد تكون متوافقة أو متضادة، وذلك من أجل تعيين توجه أو ميل تلك النتائج أو لإيجاد علاقة مشتركة ممكنة في ما بينها.

وقد أكدت نتائج الدراسات السابقة أن عدد الحيوانات المنوية قد انخفض إلى النصف خلال العقود الأربعة الماضية. وتُحدّث الدراسة الجديدة أبحاثا أجريت عام 2017 وخضعت للتدقيق لتشمل قارات ودول جديدة إضافية، وهي أميركا الشمالية وأوروبا وأستراليا ونيوزيلندا.

ووجدت الدراسة الجديدة أن عدد الحيوانات المنوية ينخفض بمعدل حوالي 1.1% سنويا، وأنه بين عامي 1973 و2018 انخفض تركيز الحيوانات المنوية لدى الرجال بأكثر من 51%، من 101.2 مليون إلى 49 مليون حيوان منوي لكل مليلتر من السائل المنوي.

هل خصوبة البشر في خطر؟
في تعليقه على الدراسة، يقول الدكتور إسلام سعد الدين أستاذ أبحاث بجامعة “تشونغنام الوطنية” (Chungnam National University) بكوريا الجنوبية، في تصريح للجزيرة نت عبر البريد الإلكتروني، إن “الدراسة أظهرت انخفاضا ملحوظا في عدد وتركيز الحيوانات المنوية في البشر خلال الفترة بين عامي 1973 و2018”.

ويضيف أن “الدراسات السابقة التي قارنت أعداد الحيوانات المنوية عام 1940 مقارنة بعام 1990، أوضحت أيضا أن هناك انخفاضا يصل إلى 50%، وبهذا يمكننا القول بأن خصوبة البشر قد انخفضت إلى أكثر من 65% خلال الـ80 عاما الماضية، وزاد الانخفاض مع دخولنا في القرن الـ21”.

ويرجح الدكتور سعد الدين -وهو غير مشارك في الدراسة- أنه من الممكن تفسير هذا الانخفاض بسبب التعرض للتلوث، والبلاستيك، والتدخين، والعقاقير، والأدوية الموصوفة، والمجالات الكهرومغناطيسية، وعوادم السيارات، والمخلفات الصناعية، والمبيدات الحشرية، وغيرها من الملوثات الكيميائية.

ويقول الدكتور سعد الدين إن في دراسة سابقة أجراها على الفئران، أوضحت أن “تعرضها للمجال المغناطيسي المتولد من التيار الكهربي منخفض التردد (50-60 هرتز) لمدة 3 أسابيع قد أدى لانخفاض عدد وحركة الحيوانات المنوية وزيادة الشقائق الحرة التي قد تتسبب في موت خلايا الخصية”.

ويستطرد “من حسن الحظ، أن العدد بدأ في التزايد بعد إزالة المجال المغناطيسي لمدة 45 يوم من نهاية التعرض للمجال المغناطيسي، وهذا يبشر بأن الخصوبة بإمكانها الرجوع لمستويات مقبولة عند الرجوع للبيئة النظيفة الخالية من الملوثات الكيميائية والفيزيائية”.

artificial insemination shutterstock_129449231

بصدق.. لا نعرف لماذا!
لا يزال التركيز المنخفض للحيوانات المنوية البالغ 49 مليونا أعلى بكثير من النطاق الذي تعتبره منظمة الصحة العالمية “طبيعيا” – بين 15 و200 مليون حيوان منوي لكل مليلتر.

ومن المعروف أن عدد الحيوانات المنوية ليس العامل الوحيد الذي يؤثر على الخصوبة، ولكن سرعة حركة الحيوانات المنوية -التي لم يتم قياسها في الدراسة- تلعب أيضا دورا مهما.

وفي تقرير نشر على موقع “ساينس ألرت” (Science Alert)، قالت سارة مارتينز دا سيلفا، الخبيرة في الطب التناسلي في “جامعة دندي” (University of Dundee) في أسكتلندا، وهي غير مشاركة في الدراسة، إن الدراسة “أظهرت أن معدل الانخفاض في عدد الحيوانات المنوية قد تضاعف منذ عام 2000″، وأضافت: “نحن بصدق لا نعرف لماذا”، وذلك حسب ما جاء في حديثها لوكالة فرانس برس.

وقال آلان باسي -من “جامعة شيفيلد” (University of Sheffield) البريطانية- لوكالة فرانس برس “ما زلت قلقا بشأن جودة البيانات الواردة في الأوراق التي نشرت، لا سيما في الماضي البعيد”، التي استند إليها التحليل، لكن مارتينز دا سيلفا نفت ما يقوله منتقدو نتائج الدراسة، قائلة إن “الأرقام والنتائج المتسقة يصعب تجاهلها”.

Artificial Insemination by Intracytoplasmic Sperm Injection shutterstock_705834757

دعوة.. ومزيد من الأبحاث
وكانت دراسة نشرت عام 2018 قد دعت الحكومات إلى الاعتراف بانخفاض خصوبة الذكور بوصفها مشكلة رئيسية للصحة العامة، ولإدراك أهمية الصحة الإنجابية للذكور لبقاء الأنواع البشرية.

ومع ذلك، يقول الباحثون إن هناك حاجة ماسة إلى مزيد من الإجراءات والبحوث للبحث عن أسباب هذا التدهور المستمر والاستجابة الفورية المركزة، لمنع المزيد من تعطيل الصحة الإنجابية للذكور.

المصدر: الجزيرة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
17°
الخميس
19°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M