ذ.حماد القباج يكتب: منة التسخير

06 ديسمبر 2021 14:58
من خدعة القرن إلى صفقة القرن

هوية بريس – ذ.حماد القباج

قال الله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (12) وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (13)}  [الجاثية/12، 13]

والآيات في هذا المعنى كثيرة:

قال الله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (14)}  [النحل/14]

وقال سبحانه: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (65)}  [الحج/65، 66]

وقال عز وجل: {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (20)} [لقمان/20]

وقال عز من قائل: {وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ (12) لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ (14)} [الزخرف/12-15]

حقيقة التسخير:

“التسخير: التدليل لعمل ما، أو لأمر ما، وجعل الشيء مطاوعا لما يراد منه، ضمن قانون تسخيره.

وهذه المطاوعة قد تكون بالطبع كتسخير الأشياء، وقد تكون بالقوة، كتسخير العجماوات، وقد تكون بالاختيار الحر لما في المطاوعة لمصلحة المطاوع؛ كتسخير الناس بعضهم لبعض في الأعمال والصناعات.

وقوله تعالى: {أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْض}ِ [لقمان/20] أي: سخر بتقديره وقضائه مسخرات لكم في السماوات والأرض.

والشمس مسخر بتقدير الله وقضائه وخلقه ومتابعته الدائمة بصفات ربوبيته، لمنافع الناس والأحياء الأخرى في الأرض.

والقمر مسخر بتقدير الله وقضائه وخلقه ومتابعته الدائمة بصفات ربوبيته، لمنافع الناس في الأرض، وكل ما في الأرض مسخر للناس.

والرياح مسخرات بأمر الله للناس في الأرض.

والنجوم القريبة والبعيدة مسخرات كذلك.

وتسخير البحر جعله بالطبيعة التي فطره الله عليها، سائلا صالحا لطفو الفلك والسفن عليه، وجريها فيه، منتقلة من مكان إلى مكان، حتى تجتاز على ظهره مسافات شاسعات، على مقدار عظم البحر من شاطئ إلى شاطئ آخر بين الشرق والغرب، والشمال والجنوب.

وجريان الفلك في البحر يكون بأمر الله التكويني الذي يسيرها، كما يسير -جل جلاله وعظم سلطانه- كل شيء يسير في كون الله الكبير.

ومن تسييره؛ تسيير الناس في البر والبحر، وهو ما امتن الله به على الناس في سورة (يونس/ 10 مصحف/ 51 نزول) بقوله: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْر…} [يونس/22]][1].

إلى غير ذلك مما لا ندرك كونه مسخرا، ولا ندرك فينا آثار هذا التسخير، ومن التسخير نظام الجاذبيات الضابط لكل شيء في الكون من أدناه إلينا، إلى أقصاه عنا[2].

ومن التسخير في السماوات؛ تيسير الجو ليستطيع الإنسان الطيران فيه، فالغلاف الجوي من التسخير .. وهكذا.

عجائب التسخير:

ومن تدبر في منة  التسخير شاهد أمورا مدهشة؛ منها: انقياد الحيوان الضخم القوي للإنسان الضعيف:

قَالَ تَعَالَى: {أَو لم يرَوا أَنا خلقنَا لَهُم مِمَّا عملت أَيْدِينَا أنعاما فهم لَهَا مالكون وذللناها لَهُم فَمِنْهَا ركوبهم وَمِنْهَا يَأْكُلُون} فترى الْبَعِير على عظم خلقته يَقُودهُ الصَّبِي الصَّغِير ذليلا منقادا وَلَو أُرسل عَلَيْهِ لسَوّاه بالأرض ولفصله عضوا عضوا.

فسل الْملحد: من الَّذِي ذلله وسخره وقاده على قوته لبشر ضَعِيف من أضعف الْمَخْلُوقَات؟

وَقد فرّغ الخالق بذلك التسخير النَّوْع الإنساني لمصَالح معاشه ومعاده؛ فَإِنَّهُ لَو كَانَ يزاول من الأعمال والأحمال مَا يزاول الْحَيَوَان؛ لشغل بذلك عَن كثير من الأعمال لأنه كَانَ يحْتَاج مَكَان الْجمل الْوَاحِد الى عدَّة أناسى يحملون اثقاله وَحمله، ويعجزون عَن ذَلِك.

وَكَانَ ذَلِك يستفرغ أوقاتهم ويصدهم عَن مصالحهم؛

فأعينوا بِهَذِهِ الْحَيَوَانَات مَعَ مَالهم فِيهَا من الْمَنَافِع الَّتِي لَا يحصيها الا الله من الْغذَاء وَالشرَاب والدواء واللباس والامتعة والالات والاواني وَالرُّكُوب والحرث وَالْمَنَافِع الْكَثِيرَة وَالْجمال[3].

منة التسخير وتوحيد الربوبية[4]:

إن هَذَا الْعَالم فِيهِ من التَّغَيُّر والاستحالة والكون وَالْفساد مَالا يتَصَوَّر وُقُوعه إِلَّا بِمَشِيئَة فَاعل مُخْتَار قَادر مُؤثر فِي الْكَوَاكِب والروحانيات مسخر لَهَا بقدرته مُدبر لَهَا بِمَشِيئَة كَمَا تشهد عَلَيْهَا أحوالها وهيآتها وتسخيرها وانقيادها أَنَّهَا مُدبرَة مربوبة مسخرة بِأَمْر قَادر قاهر يصرفهَا كَيفَ يَشَاء ويدبرها كَمَا يُرِيد لَيْسَ لَهَا من الْأَمر شَيْء وَلَا يُمكن أَن تتصرف فِي أَنْفسهَا بذرة فضلا أَن تُعْطى العالم وجوده؛ فَلَو أَرَادَت حَرَكَة غير حركتها أَو مَكَانا غير مَكَانهَا أَو هَيْئَة أَو حَالا غير مَا هِيَ عَلَيْهِ؛ لم تَجِد إِلَى ذَلِك سَبِيلا؛ فَكيف تكون رَبًّا لكل مَا تحتهَا مَعَ كَونهَا عاجزة مصرفة مقهورة مسخرة؛ آثَار الْفقر مسطورة فِي صفحاتها، وآيات الْعُبُودِيَّة والتسخير بادية عَلَيْهَا.

فَبِأَي اعْتِبَار نظر إِلَيْهَا الْعَاقِل رأى آثَار الْفقر وشواهد الْحُدُوث وأدلة التسخير والتصريف فِيهَا؛ فَهِيَ خلق من لَيْسَ كمثله شَيْء، وآيات من آيَاته، عبيد مسخرات بأَمْره؛ {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [الأعراف:54].

[1]  انظر: معارج التفكر ودقائق التدبر (13 / 95ـ96).

[2]  انظر: معارج التفكر (11 / 735ـ736).

[3] انظر:ة مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة (1/ 234)

[4]  بتصرف من مفتاح دار السعادة (2/ 125)

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
22°
السبت
19°
أحد
17°
الإثنين
20°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M