ماكرون يتخلى عن عنتريته ويصرح: الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا وأتفهم مشاعر المسلمين!

31 أكتوبر 2020 12:10
ماكرون

هوية بريس – متابعات

تعليقا على تصاعد مشاعر الغضب لدى المسلمين في مختلف أنحاء العالم، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء الرسوم الكاريكاتورية.

وأضاف ماكرون خلال مقابلة مع قناة الجزيرة، اليوم السبت، أن الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا بل هي منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة.

وتابع: “هناك أناس يحرّفون الإسلام وباسم هذا الدين يدّعون الدفاع عنه”.

وتأتي موجة الغضب السائد في العديد من الدول إسلامية ضد فرنسا وماكرون بسبب الدفاع عن حق نشر رسوم كاريكاتورية في فرنسا.

وبسبب الرسوم المسيئة لسيد الخلق أدانت مجموعة من الدول الإسلامية تصريحات ماكرون ونشر الصور المسيئة، وأطلق نشطاء حملة لمقاطعة البضائع الفرنسية.

وفي المغرب والجزائر ومصر والكويت والبحرين والسعودية وغيرها من الدول، تفاعل كثير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مع حملة مقاطعة البضائع الفرنسية، بعد تطاول الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون على سيد الخلق صلى الله عليه وسلم، وإصراره على نشر رسوم مسيئة نصرة للقيم العلمانية، وفق قول ماكرون.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. لا شك أنه كان يقصد الإساءة للإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم لأنه ليس أول تصريح يصدر منه من هذا النوع، لكن يبدو أن الشركات الفرنسية هي من تضغط عليه للتراجع عن إساءته ولو بالتدرج في ذالك حفظاً لما تبقى له من ماء الوجه إن كان له ماء في وجهه أصلاً.

  2. ماكرون لم يتراجع، وإنما قوله قريب من قول فرعون لما أدركه الغرق: “آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل”. فالواجب عليه أن يقدم اعتذارا رسميا ويعاقب المجلة الجرمة فإنا ما قامت به خارج عن نطاق الحريات، لكن حاجز الكبر والاستعلاء يمنعه من ذلك، ولكن لما خشي على المصالح الاقتصادية لبلاده قال ما قال مع عدم التراجع أو عن الجريمة النكراء التي تلطخ بها.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
18°
السبت
18°
أحد
21°
الإثنين
21°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل