منع الوضوء ولمس المصاحف بالمساجد.. هل بيوت الله غير معنية بالتخفيف؟

21 نوفمبر 2021 10:38
وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية

هوية بريس – عابد عبد المنعم

لازال كثير من المواطنين يتابعون باستغراب قرار وزارة الأوقاف الإبقاء على منع المصلين من لمس المصاحف والوضوء بالمساجد.

ففي إطار رفع الحجر الليلي وتخفيف الإجراءات الاحترازية عن كل المرافق، يبقى المسجد هو الوحيد الذي يعاني من التضييق من وزارة الأوقاف، حيث يضطر كثير من المصلين إلى ولوج مقاهي ومحلات مجاورة للمساجد للتمكن من الوضوء، وفي ظل برودة الطقس وحاجة المصلين إلى ماء دافئ لإسباغ الوضوء، يضطر كثير منهم للتفريط في صلاة الجماعة.

وفي هذا الصدد كتب الصحفي بلعيد كروم “زعما عادي تبقى أماكن الوضوء بالمساجد مسدودة فالوقت لي المراحيض ديال المراكز التجارية الكبرى والمقاهي والمطاعم ومحطات الاستراحة والحانات والفنادق والمطارات مفتوحة.. وحتى المراحيض العمومية فبعض المدن السياحية راها حتى هي خدامة!!!”.

وأضاف صحفي “المساء” “بغيت غير نفهم شنو علاقة الوضوء بمحاربة كورونا؟ كيفما بغيت نفهم علاش الناس محرومين من استخدام مصاحف المساجد، ياك المكتبات ديال الجامعات وأماكن بيع الكتب والمجلات بالأسواق الكبرى متاحة للعموم بلا قيود، وحتى السلع والبضائع معروضة للجميع.. فين كاين المشكل إذن؟؟”.

تجدر الإشارة إلى أن كثيرا من المواطنين طالبوا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، من وزير الأوقاف مراجعة قراره، إلا أنه لزم الصمت، ولم يبد أي تجاوب مع المطالب المرفوعة.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. سؤال عريض ما السبب في استمرار إغلاق المرافق الصحية للمساجد؟وما السبب في جمع المصاحف وعدم ردها لرفوف المساجد؟أهي كورونا أم شيئا آخر؟وما السبب في تمشيط المساجد من الصعيد الطاهر وهي تنوب عن الوضوء في حال عدم وجود الماء او المرض أو السفر؟

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
16°
أحد
16°
الإثنين
16°
الثلاثاء
17°
الأربعاء

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M