من هو عرّاب العلاقات بين ترامب وأمراء الخليج؟

20 ديسمبر 2018 19:55
بسبب ترامب.. مركز بحثي أميركي يرفض تمويلا إماراتيا

هوية بريس – متابعات

كشفت صحف أمريكية، عما أسمته “عرّاب” العلاقات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأمراء الخليج، الذين انتابهم القلق في بداية فوز ترامب برئاسة البيت الأبيض، في ظل تعهده أمام أنصاره بمنع المسلمين من دخول أمريكا.

ولفتت إلى أن “عراب” العلاقات هو رجل الأعمال الأمريكي والملياردير توماس “توم” باراك، الذي يعد صديقا مقربا وحليفا لترامب، ويمثله في قطاعات الأخبار التلفزيونية، وشغل منصب رئيس لجنة تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.ووفق صحيفة “نيويورك تايمز” فإن سفير دولة الإمارات العربية لدى واشنطن يوسف العتيبة، كتب إلى صديقه توم باراك قائلا: “هناك غموض شديد يحيط بصديقك دونالد ترامب”، مضيفا أنه “يثير قلقا عميقا لدى كثيرين”.

ووفق عربي21 فقد ذكرت الصحيفة أن توم باراك أجابه قائلا: “ترامب يتفهم موقف الدول الخليجية، وله استثمارات مشتركة في دولة الإمارات العربية”، مضيفا أن “صهر ترامب، جاريد كوشنر، ستحبه وهو يوافق على أجندتنا”.

وبحسب تقرير نقلته CNN، فإن الدور الذي يلعبه توم براك أكبر من ذلك بكثير بسبب خبرته الطويلة التي تمتد على مدى عدة عقود من العمل في الشرق الأوسط وفي الولايات المتحدة وفي أكثر من دور ومجال، وآخرها الإشراف على حفل تنصيب الرئيس ترامب أوائل عام 2017.

وأفاد التقرير بأنه استطاع أن يجمع أكثر من مئة مليون دولار، على شكل تبرعات لهذا الغرض بجهد شخصي منه.

وأشارت صحيفة “واشنطن بوست” إلى أن توماس باراك هو رجل أعمال أمريكي من أصول لبنانية، ويعرف اختصارا “توم” باراك، وعمل لأسابيع لتمهيد السبيل أمام لقاء ترامب بالقادة الخليجيين في الرياض في مايو 2017.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
21°
الجمعة
24°
السبت
24°
أحد
22°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!