مؤسسة الإمام مالك في الدانمارك تحذر من المد الشيعي‎

05 يناير 2014 14:50
مؤسسة الإمام مالك في الدانمارك تحذر من المد الشيعي‎

مؤسسة الإمام مالك في الدانمارك تحذر من المد الشيعي‎

هوية بريس – إلياس الهاني

الأحد 05 يناير 2014م

مؤسّسة الإمام مالك، وهي عبارة عن تنظيم ذو أهداف تربوية ودينية ناشط بقلب العاصمة الدانماركيّة كُوبنهاغن.

والمؤسسة نتيجة محاولة مغاربة جمع شتات مسجدي السنّة والفتح، قبل 4 سنوات ونيف.

صرح رئيسها إبراهيم التافني على أنّ وزارة الأوقاف المغربيَّة تبقَى الوحِيدة التي أقدمت على مساعدتها قائلا: “لم تساهم معنا أية جهة بأي مبلغ من المال رسميا إلا المملكة المغربية وعلى رأسها وزارة الأوقاف التي ساهمت معنا”.

مضيفا في نفس السياق: “طلبوا منا ثلاثة أمور -أي لم تكن هناك شروط ولا أي شيء كما يدعي البعض-:

– أن نعتني بالشباب المغربي.

– الابتعاد عن الإرهاب

– الحذر من المد الشيعي”.

وتأتي هذه التحذيرات في ظل ما تعرفه الجالية المغربية من استقطاب وتشييع بشتى الوسائل، وتنبيها للمسؤولية الواقعة على الدعاة والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية في كشف  زيف التشيع والتنبيه إلى خطورته، حتى لا نفاجأ بأقلية شيعية تطالب بحقوقها ولها مراكز قرار تفرض أجندتها على المغاربة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
22°
أحد
21°
الإثنين
23°
الثلاثاء
23°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M