لجنة الدفاع عن الحسناوي تراسل بنكيران والرميد والمندوب الوزاري لحقوق الإنسان

27 مايو 2014 20:58
لجنة الدفاع عن الحسناوي تراسل بنكيران والرميد والمندوب الوزاري لحقوق الإنسان

لجنة الدفاع عن الحسناوي تراسل بنكيران والرميد والمندوب الوزاري لحقوق الإنسان

هوية بريس – متابعة

الثلاثاء 27 ماي 2014

قامت اللجنة الوطنية للتضامن والمطالبة بإطلاقسراح الصحفي والحقوقي مصطفى الحسناوي بتقديم رسالة مفتوحة إلى كل من رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد، والمندوب الوزاري لحقوق الإنسان المحجوب الهيبة؛ حول: وضعية المعتقل الصحفي والحقوقي مصطفى الحسناوي؛ وهذا نصها:

“تحية طيبة،

وبعد، يشرفني أن أكتب لكم بخصوص تطورات الحالة الصحية للصحفي والحقوقي مصطفى الحسناوي المعتقل بالسجن المركزي بالقنيطرة، والذي أعلن منذ 16 ماي الجاري دخوله في إضراب لا محدود عن الطعام من أجل تفعيل القرار الصادر عن فريق العمل التابع للأمم المتحدة المعني بالاعتقال التعسفي، والذي يطالب من خلاله السلطات المغربية بالإفراج الفوري عن معتقل الرأي مصطفى الحسناوي. حيث اعتبر خبراء الأمم المتحدة أن اعتقال الحسناوي يعتبر اعتقالا تعسفيا، وهو ناتج أصلا عن ممارسة المعني بالأمر لحقوقه المشروعة في حرية الرأي والتعبير، وأنشطته الصحفية التي كان يمارسها من خلال كتاباته الصحفية بخصوص الدفاع عن المضطهدين بسبب فكرهم وآرائهم ومعتقداتهم.

لقد أكد فريق الأمم المتحدة المعني بالاعتقال التعسفي في قراره أن اعتقال مصطفى الحسناوي تعسفي، وأنه ضحية انتهاكات جسيمة لحقوقه الأساسية، وأن محاكمته لم تكن عادلة، وأشاروا أن الاضطهاد الذي تعرض له مرده للعلاقات التي تربطه بالأوساط الإسلامية السلفية، وهو ما عرضه في السابق للتهديد.

وأضاف الفريق العامل “الاتهامات الموجهة إلى الحسناوي لا تشير إلى أي أعمال عنف أو إرهاب محددة يمكن مؤاخذته عليها” وأن “نشاطه في الدفاع عن حقوق الإنسان، وعمله الفكري والصحفي ليس فيهما ما يخالف القانون”.

إننا كلجنة وطنية نطلب منكم كل من موقعه التدخل لحماية الحق في الحياة بالنسبة للمعتقل الحقوقي والصحفي مصطفى الحسناوي، والعمل على تنفيذ قرار فريق الأمم المتحدة المعني بالاعتقال التعسفي، وإطلاق سراحه، وتعويضه وأسرته عن كل الأضرار التي لحقت به.

وتقبلوا عبارات التقدير والاحترام.

الإمضاء: محمد زهاري/منسق اللجنة ورئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان”.

يشار إلى أن الصحفي مصطفى الحسناوي المعتقل على خلفية “قانون الإرهاب” والمدان بثلاث سنوات سجنا قضى منها السنة الأولى؛ قد دخل في إضراب مفتوح عن الطعام منذ يوم الذكرى الأولى لاعتقاله؛ الجمعة 16 ماي 2014، وقد بدأت حالته الصحية تتدهور، وتنذر بتعرضه لإغماء مفاجئ، ويزداد الوضع سوءا إذا علم أنه معتقل في زنزانة انفرادية وإذا ما وقع له إغماء -لا قدر الله- فلن يعلم ذلك، خصوصا إذا وقع أول الليل.. وهو ما يعرض حياته للموت..

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
25°
الثلاثاء
25°
الأربعاء
30°
الخميس
29°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M