الأمين العام لجماعة العدل والإحسان محمد العبادي: ما زلنا نكتوي بنار الحصار

13 ديسمبر 2014 23:08
السلطات التركية توقف ندوة فكرية دولية من تنظيم ”مؤسسة عبد السلام ياسين”

الأمين العام لجماعة العدل والإحسان محمد العبادي: ما زلنا نكتوي بنار الحصار

هوية بريس – متابعة

السبت 13 دجنبر 2014

قال الأمين العام لجماعة العدل والإحسان المغربية محمد العبادي، اليوم السبت: إن “الجماعة ما تزال تكتوي بنار الحصار المضروب عليها”، وذلك في كلمة افتتاحية له في إطار أنشطة تخليد الذكرى الثانية لرحيل الشيخ عبد السلام ياسين مؤسس الجماعة، بمدينة سلا.

وأضاف العبادي مرحبًا بالحاضرين من خارج المغرب وداخله: “كان بودنا استقبالكم في فضاء أرحب غير أن ظروف الحصار حالت دون ذلك”، وفقًا لـ”عربي 21”.

وعدَّد المتحدث ما تم من رباطات ومجالس علمية وتربوية في مقر الجماعة الذي يحتضن فعاليات الذكرى الثانية، مؤكدًا أنَّ “منه تخرج جيل العدل والإحسان بفضل الراحل عبد السلام ياسين على امتداد ثلث قرن”.

وأشار إلى أن الدعوة لا يمكن أن يكون لها جدوى في الصالونات والمؤتمرات ما لم ترجع للأصل ولصحوة الشعوب، مضيفًا أن خروج الناس عن منهج الله لا يجلب لهم غير الشقاء، وأن الحاجة للتغيير وبعث الرسل والمجددين تظل دائمة، ومنها جهود الراحل الشيخ ياسين.

إلى ذلك، أكد العبادي -المسؤول الأول في جماعة العدل والإحسان المعارضة للنظام في المغرب- أن ما تعيشه الإنسانية اليوم من صراع وفتنة وتخبط من نظرية إلى أخرى إنما مرده لانحرافهم عن منهج الله، على الرغم من السعادة الظاهرة التي وفرها الغرب لنفسه بالنظر للتطور العملي والتكنولوجي، لكنها سعادة ليست دائمة ولم تعم كل الإنسانية.

يشار إلى أن “الشيخ ياسين في عيون منتقديه”، كان هذا عنوان المحور الأخير من المحاضرة الافتتاحية التي تقدم بها عبد الواحد المتوكل، رئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، حيث استعرض العديد من النماذج التي تعرضت لمؤلفات الشيخ ياسين -والتي تجاوزت الأربعين كتابًا- بالنقد والتحليل.

وأشار المتوكل في هذا الإطار إلى أن “هناك كتابات محترمة تحلت بالدقة وأخرى غابت عنها ولموضوعية والإنصاف”.

وعدَّد القيادي في الجماعة عناصر أخرى للتضييق على فكر الرجل من قبيل منع جريدة “الجماعة” والضغط على المطابع لعدم طبع فكر الراحل، بل إن مواقع الجماعة الإلكترونية تعرضت بدورها للحجب أكثر من مرة، وأن ذلك لم يتوقف إلا مع تدخل منظمات حقوقية بالإدانة والاستنكار على المستوى المحلي والدولي، وفق المتوكل.

وفي مثل هذا الشهر من العام 2012 توفي مؤسس جماعة العدل والإحسان عبد السلام ياسين، وقد شهدت العاصمة الرباط آنذاك موكبًا جنائزيًّا غير مسبوق لرجل من رجالات الدعوة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M