«الريسوني» والنسويات.. والفجور في النقاش!

17 ديسمبر 2014 16:57
«الريسوني» والنسويات.. والفجور في النقاش!

«الريسوني» والنسويات.. والفجور في النقاش!

نبيل غزال

هوية بريس – الأربعاء 17 دجنبر 2014

تكميم الأواه والعنف اللفظي

لم يكن البلاغ الذي خرجت به مؤخرا كل من جمعية بيت الحكمة، وفدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة، الأول من نوعه الذي تهاجمان من خلاله الدكتور أحمد الريسوني، ولم يكن مقال المتطرف «عصيد» المعنون بـ«من يحمي النساء من عنف الفقهاء؟» الأول من نوعه أيضا؛ الذي ترجم عن طريقه بالحرف والكلمة عن حقد متجدد تجاه كل حكم مستمد من الشريعة الإسلامية؛ فهذا الكائن بات مشتهرا بهذه الخصلة والصفة الذميمة.

إلا أن مقال «عصيد» الأخير واضح جدا أنه كتبه تحت تأثير الانفعال والصدمة؛ لأن العبارات التي اختارها يستحيل أن يكتبها إنسان في وضعه الطبيعي، فقد تجاوز فيها حدود الأدب والاحترام في النقاش، وأرز إلى جحر مصطلحاته ليختار منها أوقحها.

وإلى القراء الكرام عينة من الكلمات التي اختارها والأوصاف التي أطلقها على كل من دكتور وأستاذ لأصول الفقه ومقاصد الشريعة، وبعض الشباب المتدين الغيور على دينه ووطنه:

– وقاحة الشيخ الريسوني.

– لا شغل لهم إلا ملاحقة أفخاذ النساء وصدورهن مثل السيد الريسوني.

– معجم الحديث عنها (المرأة) لن يتعدى أسفل الحزام.

– فقه القرون الوسطى مبني على مصالح الرجال لا النساء.

– أصحاب العمائم.

– لهن (أي الحداثيات) من العلم ما ليس للشيخ منه إلا قدر مخ البعوضة.

– لم يكن أقل ركاكة من السابقين عليه، ولا أكثر حكمة وروية للأسف.

– بعد أن فشل «المشعوذون» و«الشماكرية» الذين حرضهم حزب المصباح على صنع فيديوهات مثيرة للشفقة، تستهدف كرامة النساء المناضلات…

وعبارات أخرى لم أوردها حتى لا أطيل فيما لا طائل تحته.

الجمعيات النسوية ونظرية المؤامرة

هذا بخصوص عصيد، أما بيت الحكمة فقد تذرع بنظرية المؤامرة واتهم الدكتور الريسوني بأنه «يوزع الوظائف، ويقسم المجتمع وفق أنظمة، وغايات تخدم مقاساته، وأغراضه التحكمية»، وأنه صاحب «عقلية ضاربة في التخلف، والرجعية، والفهم الساقط للمجتمع، وللتاريخ، وللسياسة».

واعتبرت فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة التي تترأسها فوزية عسولي ما عبر عنه الريسوني، بكونه «استباح القدح في النساء الحداثيات بمختلف النعوت والتوصيفات الدونية، ومفصحا في ذلك عن عقلية تنفي عن النساء إنسانيتهن، وترى فيهن مجرد أجساد وعورات وأدوات جنسية للرجال». وأن نزول الفقيه إلى مستوى «مول الكاسكيطا» و«الشيخ سار» يعني أن الأمر «ناتج عن تخطيط مسبق»، وأن هؤلاء جميعا «أصحاب الفتنة سائرون على درب زند العنف الاجتماعي في محاولات لتوجيه تأثيرات الضغط الاجتماعي».

وللإشارة فـ«عسولي» هي من قامت بالحرب على دور القرآن الكريم وصرحت حينذاك أنها ستدفع وزير الأوقاف كي يغلق هذه الدور وكذلك كان، فأغلقت أكثر من سبع وستين دارا للقرآن الكريم انتقاما لما سمي حينها بقضية زواج الصغيرة.

كان هذا -وباختصار شديد- هو رد فعل أصحاب التوجه العلماني على مقال د. الريسوني، والذي صارت خرجاته الإعلامية ومقالاته الصحفية وفتاواه تقع أشد من سياط الجلاد على ظهور «النسويات والنسويين»، كما صارت المقاطع المرئية وصفحات التواصل الاجتماعي لبعض الشباب المشتعل غيرة على دينه وهويته ووطنه تؤثر هي الأخرى بشكل كبير على أصحاب هذا التوجه المتطرف، ووصلت بهم حد تكميم الأفواه وإعلان الحرب المباشرة على هؤلاء الشباب المخالف لهم في التوجه؛ كما وقع مؤخرا مع الشاب إلياس الخريسي الملقب بـ«الشيخ سار».

ثقافة الاختلاف والفجور في الخصومة

تلك هي ثقافة الاختلاف وقبول الآخر التي يطالبون غيرهم بها، فلأصحاب هذا التيار -المتطرف والدخيل على المغرب وثقافة المغاربة- كامل الحق في الهجوم على ثوابت الأمة ودينها ورسولها وأحكام شريعتها؛ لكن بالمقابل ليس لأحد -كائنا من كان- أن ينتقد الوضعية الاجتماعية والقيمية المزرية التي بلغها مجتمعنا بسبب هذه النخبة الفاسدة والمفسدة.

لقد أخبرنا قدوتنا ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أن أربعا: «من كن فيه كان منافقاً خالصاً، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر». البخاري ومسلم.

والفجور في الخصومة كما قال السادة العلماء عند شرح هذا الحديث هو الميل عن الحق عند الاختلاف، وقول الباطل والكذب ليلتبس بذلك الحق بالباطل.

فهذه خصلة ذميمة من خصال النفاق عياذا بالله تعالى، وهي الميل عن الحق في الخصام أو النقاش.

ماذا قال د.الريسوني وماذا كان يقصد؟

بعيدا عن لغة التصعيد والتخوين والسب والشتم، والرمي بالإرهاب والتطرف؛ واللغة الساقطة، ومصطلحات «المشعوذون» و«الشماكرية»، ما هي القضية التي عمل د. الريسوني على إثارتها في موضوعه المعنون بـ«الحِداد على امرأة الحَدّاد»؟

هل هي الدعوة إلى إقصاء المرأة من المجتمع؟.. لا

هل هي الدعوة إلى نفي إنسانيتها؟.. لا

هل هي الدعوة إلى منع المرأة من متابعة الدراسة والعمل؟.. لا

هل هي الدعوة إلى فرض نموذج معين من اللباس عليها؟.. لا

هل هي الدعوة إلى اعتبارها مجرد عورة وجسد للاستمتاع الجنسي؟.. لا

هل هي الدعوة إلى فرض النقاب عليها؟.. لا

فما هي إذاً القضية موضوع النقاش؟!

إنه كان يتحدث عما كان يطمح إليه العلماني التونسي الطاهر الحداد في كتابه «امرأتنا في الشريعة والمجتمع»، من تحرير المرأة وتعليمها، ووضعها على خطى المرأة الأوربية، وأن الصورة التي كان الحداد يتمناها لامرأتنا ويدعو إليها بأن تصير «امرأة متعلمة مثقفة مُكَـرَّمة، قائمة أولا بعمادة الأسرة والتنشئة والتربية، مسهمة في غير ذلك من الوظائف والمناشط الخاصة والعامة» قد أصبحت متجاوزة حيث برزت «أصناف جديدة من النساء والفتيات يتم تصنيعهن وتكييفهن وتوجيههن حسب متطلبات المتعة والفرجة والتجارة والإجارة والإثارة».

إذن فالدكتور الريسوني كان يتحدث عن استغلال المرأة اقتصاديا وسياحيا وإداريا وفنيا وسياسيا أيضا..

إنه كان يتحدث عن استعباد المرأة واستغلالها في هاته القطاعات وفي سوق الدعارة والرقيق الأبيض.

إنه يتحدث عن استغلال أكثر من 20.000 مغربية غالبهن قاصرات في سوق الدعارة في الخليج، إضافة إلى آلاف المغربيات اللائي يمارسن الدعارة في الأردن وتركيا وقبرص وإيطاليا ولبنان وجنوب الصحراء وفي «إسرائيل» أيضا..

إنه يتحدث عن آلاف شقق الدعارة المنتشرة في المدن الكبرى؛ ودعارة التلميذات في الثانويات؛ والطالبات في الأحياء الجامعية.. وغيرها.

إنه يتحدث عن إهانة المرأة عن طريق استغلالها في مهن لا تناسب أنوثتها، كاستغلالها نادلة في العلب الليلية والمقاهي، تنهشها أعين وأيادي السكارى والمنحرفين.

إنه يتحدث عن نسوة تجردن من الحياء والخلق، فصار همهن كلما هممن بالخروج «عرض أشعارهن وصدورهن ومؤخراتهن وعطورهن وحليهن».

فهذا هو موضوع النقاش في مقال د. الريسوني لا شيئا آخر.

إنه يتحدث عما خلفته العلمانية في التعاطي مع موضوع المرأة من مصائب وكوارث اجتماعية، وكيف عطلت الفلسفة المادية وظيفة المرأة الأساسية، وشيأتها وجعلت منها بضاعة تباع وتشترى ويسوق بها للمنتوجات بمختلف أشكالها.

هل تهتم الجمعيات النسوية حقيقة بمشاكل المرأة؟

لكأننا حين نسمع كلام الجمعيات النسوية وبعض النسويين أيضا يخيل إلينا أن هؤلاء لا يعيشون بيننا ولا يشاركون المجتمع همومَه.

فلماذا مثلا لا يثير المنتمون إلى التيار اللائكي المشاكل الحقيقية التي تقض مضجع المرأة المغربية، كظاهرة العنوسة والعزوف عن الزواج، والدعارة وتصدير الفتيات للعمل في قطاعات اللذة المحرمة، وتفشي الزنا المسبب للأمراض التناسلية المهددة لصحة المرأة، وما يكلف الدولة من ميزانية ضخمة لمواجهة هذه الأمراض؟

لماذا لا تقف النسويات والنسويون مع أنفسهم وقفة ليراجعوا مخلفات ما أنتجه فكرهم ومنهجم سواء داخل الوطن أو خارجه؟

لماذا يتقصد هذا الفصيل دوما «الفجور في النقاش» والانحراف به إلى مواضيع جانبية، واللجوء غالبا إلى لغة السب والشتم والقذف وإصدار الأحكام الجاهزة والرمي بالتهم الباطلة؟

إنه منهج ضعفاء الحجة، وطريقة يسلكها من لا يقف على أرض صلبة، ويوقن في قرارة نفسه أن المجتمع يرفضه.

يجب أن نستحضر دوما أنه رغم الهجوم العلماني الشرس على كل الأحكام الشرعية وخاصة ما تعلق منها بقضية المرأة، ورغم تحكمهم في الإعلام ووسائل إيصال الخطاب إلى عموم الناس، إلا أنه ويوما بعد آخر يزداد -والحمد لله- عدد المتحجبات والعائدات إلى الله؛ وإلى كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وهزائم العلمانيين تتوالى الواحدة تلو الأخرى في هذا المجال.

وإلى حين هزيمة جديدة -بإذن الله تعالى- رجاء أيها العلمانيون احرصوا على التخلص من خصال النفاق، وخاصة الفجور في الخصومة فإنه عيب مشين وسلوك يزري بكم.

[email protected]

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
25°
السبت
22°
أحد
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M