كيف نجد حلولا للمعوقات التي تحول دون تحقيق اتحاد المغرب العربي لأهدافه؟

06 مايو 2015 14:18
الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تحذر من ماء “سيدي حرازم” لاحتوائه على مواد خطيرة وجرثومية (وثيقة)

كيف نجد حلولا للمعوقات التي تحول دون تحقيق اتحاد المغرب العربي لأهدافه؟

هوية بريس – و م ع

الأربعاء 06 ماي 2015

أكد مسؤولون مغاربيون، اليوم الأربعاء بالرباط، خلال اجتماع الدورة الخمسين للجنة المتابعة لاتحاد المغرب العربي، على الحاجة الملحة لتوحيد الجهود وحشد الطاقات من أجل تجاوز وضعية الجمود الحالية لاتحاد المغرب العربي، وذلك من خلال تصحيح مساره والانطلاق من مقاربة مغاربية جديدة شاملة وواقعية لإيجاد الحلول للمعوقات التي تحول دون تحقيق أهدافه.

كما شددوا على ضرورة تمكين أجهزة ومؤسسات الاتحاد المغاربي من الإمكانيات اللازمة للقيام بالدور المنوط بها، ومن رفع التحديات المطروحة من خلال الانخراط التام والجدي في تفعيل تكتل مغاربي يستجيب للحاجيات المشروعة للشعوب المغاربية والمتمثلة أساسا في التعليم والشغل وحرية التنقل .

وقالت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، امبركة بوعيدة، في كلمة ألقاها بالنيابة عنها الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة أنيس بيرو، إن المملكة أعربت في العديد من المناسبات عن تمسكها باتحاد المغرب العربي باعتباره خيارا استراتيجيا يجسد الروابط التاريخية القائمة بين الشعوب المغاربية ، وأكدت على ضرورة انبثاق نظام مغاربي جديد يساير التطورات ويستجيب للطموحات .

وأبرزت أنه انطلاقا من هذا التوجه الذي تكرس في دستور 2011، يرى المغرب أن أية عملية إصلاحية للمنظومة الاتحادية يجب أن تحافظ على المبادئ الثابتة المنصوص عليها في معاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي بمراكش وعلى جميع المكتسبات الإيجابية التي تم تحقيقها على مدى 26 سنة من العمل المغاربي المشترك .

وأضافت أن إصلاح المنظومة المغاربية يستدعي إعطاء دينامية جديدة لعمل الأجهزة الاتحادية ومعالجة القصور الذي يعتري آلياتها قصد تأهيلها للقيام بالدور الذي أسست من أجله ، مؤكدة على ضرورة توفير المناخ المناسب لإنجاز المشاريع المغاربية الاندماجية الكبرى ، خاصة استكمال إقامة منطقة التبادل الحر المغاربية، وبناء شبكات للربط تهم مختلف البنيات التحتية، وذلك لتسهيل حرية تنقل الأشخاص والخدمات والبضائع ورؤوس الأموال بين دول الاتحاد.

من جانبه، أبرز السفير عبد الحميد زهاني المدير العام للبلدان العربية بالجزائر أهمية وضع خارطة طريق لإصلاح الاتحاد وتصويب منهجية العمل وفق لما تمليه المسؤوليات الملقاة على عاتق المسؤولين المغاربيين، معتبرا أن أهم التحديات التي يتوجب على المنطقة المغاربية رفعها بشكل عاجل تتمثل في التهديدات التي يشكلها تنامي الإرهاب وتعاظم أنشطة الجريمة المنظمة والاتجار بالأسلحة والمخدرات بشكل لم تشهده المنطقة من قبل.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
9°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
15°
الخميس
16°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M