وزارة الصحة تدخل على خط الشريط المنتشر لمريضة تدعي أنها مصابة بفيروس كورونا في مستشفى سطات

29 مارس 2020 10:15

هوية بريس-متابعة

بعد انتشار فيديو على نطاق واسع لسيدة، وأنها تعرضت للإهمال في مركز صحي في سطات، خرجت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة في سطات ببلاغ صحفي توصل موقع هوية بريس بنسحة منه لتكشف من خلاله عن تفاصيل هذا الفيديو المتداول على شبكات التواصل الاجتماعي،

وذكرت المندوبية، أن هذه السيدة “ولجت حوالى الساعة الثالثة صباحا وأربعة وعشرون دقيقة المستشفى، حسب تسجيلات كاميرات المراقبة في مستعجلات المستشفى حيث تم التكفل بها من طرف الطبيب المداوم وبعد الفحص السريري وصف لها هذا الأخير بعض المهدئات بعدما تبين له أنها تعاني القلق وأن حالتها الصحية لا تستجيب للمعايير العلمية المعمول بها سريريا من أجل تحديد الاشتباه في إصابتها بفيروس كوفيد 19 من عدمه”.

وأشار البلاغ أنه “قبل ذلك كان قد اتضح للطبيب المعالج ظهور حالة التوتر والقلق على المرتفقة نظرا لمخالطتها لأحدى صديقاتها التي كانت ولجت هذا المستشفى، والتي تم أخذ عينة لها من أجل تحليلها مخبريا للتأكد من أصابتها بفيروس كوفيد 19، حيث لا زالت نتائجها لم تظهر إلى حدود الساعة”.

كما وضح البلاغ أنه “ونظرا لشدة قلقها، لم تغادر مصلحة المستعجلات وبعد إلحاحها تم الاحتفاظ بها بنفس المصلحة حيث تم وضعها في قاعة مخصصة للحالات المشكوك فيها على الساعة العاشرة وسبعة عشرة دقيقة، وهي قاعة موجودة في المستعجلات ولا علاقة لها بالقاعات المخصصة للعزل الخاصة بالحالات المؤكدة، وذلك إلى حين التأكد من سلامتها”.

وبخلاف ما دعت يبين البلاغ أن هذه السيدة “استفادت من وجبة الغداء وجميع مستلزمات الحياة العادية، وذلك قبل القيام بعملية التصوير بهاتفها الشخصي، حيث اتضح من خلال الفيديو المصور أن الساحة المصورة لا علاقة لها مكان العزل الحصص للحالات المؤكدة”.

كما أكدت أن “الطاقم الطبي والتمريض المكون من مدنيين وعسكريين كانوا قد تكفلوا بها نفسيا، خاصة وأنها لم تستوعب حالتها بعد مخالطتها بالحالة السالفة الذكر، بعد أن قامت بإحداث فوضى وتكسير زجاج إحدى نوافذ المصلحة ورمي الأزبال على الأرض مع الصراخ بطريقة هستيرية، مدعية عدم الاهتمام بها من طرف العاملين في المستشفى وذلك من أجل إخلاء سبيلها”.

وأشار البلاغ في ختامه أن المستشفى “متكفل بها من طرف الأطقم الصحية العسكرية والمادية المرابطة في المستشفى، في انتظار التأكد من حالتها الصحية”، موضحة أن السيدة “لا زالت تتواجد في المستشفى تحت الرعاية والمراقبة الصحية وفي وضعية مستقرة”.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. كل هذه التبريرات مخادعة. لنفترض ان هذه السيدة لم تعرف بعد نتيجة اصابتها ام لا. فهل هكذا نحتفظ بها. في قاعة فارغة الا من سرير وبعض قارورات المياه . تدعون انها قلقة جدا فهل هكذا تتجاهلون صيحاتها بدون ان يكون طبيب او مختص نفساني يهدئ من روعها. الله يكون في عونها لا احد منا يصبر اذا ما اصيب. السيدة تستغيث انها لم تأكل وفي الفيديو كل الطاقم يتجاهلها. نفترض ةنها اكلت. مادامت طلبت الاكل فاليعطها اخد الاكل مرة ثانية لتكون مناعتها قوية سواء مريضة ام لا. اليس كل شيء من صندوق المحسنين وليس من جيب احد. الله يهديكم في كل مرة يخرج لنا مريض بفوديو عوض ان تصلحوا الخطأ وهذا هو الصواب. تستحمرونا بتبريراتكم التي اكل عليها الظهر مثل المريض احمق او قلق او او او ..

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
23°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء
22°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير