سراديب التيه

19 أكتوبر 2021 12:25

هوية بريس- شعر: ذ/ محمد أزناك

وقفت تكفكف دمعها وتبكيني      وتنسج من حكيها ما يشجيني

تقول أيا عماه لست بمفردي     فورائي من الهموم ما يضنيني

من كل داهية تهد الخطو مني وتستزيد إلى العذاب هواني.

 

مسحت دمعي وقلت لها: بنية مهلا ، ولتسمعيني

أدموع في ميعة الصبا؟         أهموم وأنت ابنة عشرين؟

ماذا أقول أنا وأنا الكهل على شفا الستين؟

عركتني متاعب العمر حتى       تبعثر في كل البحار سفيني.

 

تأوّهت ومضى يهدهدها الحنين ، إلى الصبا وتدميني

وتغرف من هموم القلب أوعية         وتجرع من كأس آلامها ، وتسقيني:

أنا يا عماه من خلفي رضيع      هو ثمرة للضياع والعدوان

هو دمعة حرى على الخد تجري فتحرقه وتكويني

هو نغمة أوتارها من وجيب قلبي ووجداني

هو نعمة حين أركب حبه       هو نقمة حين الهم يغشاني

هو لمعة في دجى الحياة ، تضيئني وتدفيني.

 

ماذا أقول له ، وليس له أب يكفكف دمعه ويكفيني

ماذا أقول حين يسأل من أبي؟      كيف أخفي وخلفه ألف شيطان؟

وما الجواب حين يؤرقه السؤال إذا لها مع الأقران؟

من أين مطعمه؟ كيف أكسوه مع الثياب حناني؟

 

سألتها: بنية أين كان الراعي حين استفردت الذئاب بالحملان؟

من أغمض العين الرقيبة إذ عوت       وسرى بها الحديث في الركبان؟

أجابتني وحشرجات الدمع تخنقها:      “أنت يا عماه أدرى بما أرداني”

 أنت يا عماه تسألني عن أب         أضاع العمر بين كأس وقيان

عن أم طواها القهر في كفن         ورمى بها في بؤرة النسيان

وعن إعلام يغالط الرأي فينا          يلـبس فينا الحق بالـبهتان

وعن أفلام تدس السم في عسل    تجر المنايا وتقلبهن أماني

حتى إذا خفق الفؤاد بحبه ، توارى الحب .. وانطفت الأغاني.

 

 طأطأت لها ومضيت أحضن همها ، وأضيفه إلى ثقل الستين

نصبت أشرعتي ، سأبحر من جديد بداعي الحب والإيمان

بني وطني ..مدوا جسور الود حتى تبارك في الورى أوطاني

(دقات قلب المرء قائلة له:        “إن الحياة دقائق وثواني”

فاصنع لنفسك قبل الموت ذكرها .. فالذكر للإنسان عمر ثان)

 

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
9°
16°
الجمعة
21°
السبت
20°
أحد
18°
الإثنين

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M