جريدة “الصباح” ومحاكم تفتيش وزير الأوقاف

12 ديسمبر 2016 10:21

هوية بريس-أحمد السالمي

جاء في عدد اليوم من جريدة الصباح، موضوع بعنوان: “وزير الأوقاف يطيح بخدام الأجندات الحزبية” تناولت فيه التوقيفات المتتالية التي يقوم بها وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية احمد التوقيف في حق أئمة وخطباء.

وبررت اليومية المشبوهة وكعادتها هذه التوقيفات بإن إصلاح الحقل الديني لا يستقيم مع أئمة وخطباء غير مؤهلين ومعرقلين، وهنا نتساءل ماذا لو كان هذا العزل يتعلق بلواطيين، أو سحاقيات، أو وكالين رمضان، أو ..أو.. كيف تكون ردة فعل هذه الجريدة المناصرة لكل مخالف لثوابت الأمة؟

وذكّرت نفس اليومية بأن آخر الموقوفين وهو خطيب جمعة بمدينة كرسيف، لتضيفه إلى لائحة الموقوفين من الخطباء والأئمة وبررت التوقيف بشيء مضحك، قالت بأن هؤلاء الخطباء: “حاولو التمرد والخروج عن النص وتجاوز المسموح به، وتحويل بيوت الله إلى مهرجانات لتصفية الحسابات وخدمة أجندات سياسية“.

فالتوفيق والعلمانيون بكل أذرعهم وتلويناتهم يكمل بعضهم بعضا لشيكلوا محاكم تفتيش حديثة تضيق الخناق على كل غيور يريد مصلحة البلاد والعباد، وتفتح المجال لكل متهتك يريدها علمانية لا حلال فيها ولا حرام.

آخر اﻷخبار
11 تعليق
  1. المساجد للعبادة وخطبة الجمعة يستمع لها المسلمون على اختلاف توجهاتهم ولم يجبرهم احد على صلاة الجمعة بل اتوا لتادية فرض فهم بهذا مسلمون لذا ينبغي على الخطيب التفكير في هذا والا يمرر افكار طاءفته فيكفي ما فعلت الطاءفية بالعالم الاسلامي والنموذج الممتاز موجود بمدينة وجدة فهي تحتل المرتبة المتقدمة من حيث عدد المساجد مجهزة مفروشة احسن فراش والفضل في هذا يعود بعد الله الى المحسنين والسيد بنحمزة الذي اسس منذ سنين معهدا لتكوين الاءمة ونتيجة لهذا لا يصعد المنبر امام منتمي ولا مشاكل بمساجد وجدة ومن شك فليسال

  2. المنافقون في المغرب يشتغلون في كل المجالات و ينسق بعضهم مع بعض لخنق الإسلام كما يتمنون، فمهم جدا أولا أن نفهم و نفضح هذه الحقيقة بدون غبش و لا غموض…

  3. ردا على حسام متدخل رقم 5 تدخلك لا يفيد في الموضوع ولو كنت فاهما لكان ردك بالحجة اعلم رحمك الله ان هناك جماعة لها فكر معين كلما وجدت فراغا في مسجد ما الا وتريد احتلال منبره ولو كانت في المغرب جماعة اسلامية واحدة لقلنا اهلا ولكن يا حسام عندنا العدل الاحسان والتوحيد والاصلاح والدعوة والتبليغ والسلفيون وهم طواءف لكل طاءفة شيخها فاذا لم تضبط الدولة الحقل الديني فستسيل الدماء بين الحركات من اطل المنابر الا اذا كانت يا حسام ظروفك المادية او غيرها تجعلك لا تعير اهتماما للفوضى فهذا عذر اما نصرة للدين فلا ومتسامحين

    1. يا اجريري لا تجعل نفسك جسرا يمر عليه الظالمون و تلبس القضية لباس الحق و الدين، الكل يعلم أن الوزير أبو توقيف ينفذ جزءا مهما من الخطة العلمانية ألا و هو تعطيل المساجد و مدارس القرآن عن دورها في تنوير المسلمين و تعليمهم الدين الإسلامي الشامل كما أنزل، و جعل المساجد و الأئمة أدوات طيعة في يد وزارته التي لا يحق لها التحكم في رقاب و لا أفواه العلماء الذين هم رأس الأمة.

  4. أما حجة خوف الفتنة فإن الفتنة هي ما يقع الآن و الفتنة أكبر من القتل، و لا توجد جماعة ممن ذكرت هددت الأخرى و لا حتى لوحت بالعنف من أجل ما سميته ”احتلال” المنبر و إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه؛ أي يخوفنا بأولياءه. ثم لا يحق لأبي توقيف الذي يرى أن موازين مسألة مقدسة لا تجب مناقشتها عدى عن إنكارها، و لا من تحته و لا من فوقه أن يمنع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه بادعاء كيفما كان. و هل سمعت يوما خطيبا طالب الناس بأن يقتلوا بعضهم بعضا؟ و هل القول بأن الزلزال قد يكون عقوبة على معاصينا فتنة؟ أم أن ذكر حديث صفية مع اليهودي جريمة لا تغتفر؟؟ راجع نفسك يا جريري و اعلم أنه ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد، و اعلم أن الظلم يقع على الدعوة و على الدعاة و العلماء فاحذر من ذنوب ذلك.

  5. السلام عليك حسام اعلم يا حسام انني مشرف على السبعين من عمري وكل ما ارجوه رضى الله فلا نزايد على بعضنا في الايمان فكان هذا راي ولكن من خلال ردك يظهر وكانني خارج الملة الله يسامحك

  6. السلام التفقه في الدين اذا كان غير منظم فيكون طالبه كحاطب الليل وارى ان للتفقه طريقان : تاريخ الشرق الاسلامي بداية من العصر الجاهليفالعهد النبوي فالراشدي فالفتنة فالعصر الاموي فحكم الاتراك وبداية الانحطاط فالاستعمار وما بعده وليست دراسة مفصلة وانما لاهم المنعطفات والسبب هو ان المسلم لا يعرف الكثير من الاحكام اذا لم يعرف الظروف التي نزلت فيها مثلا : اهل القتيل اذا تنازلوا على القصاص وقبلوا الدية فعلى القبيلة ان تتضامن لدفعها ليس حماية للقاتل ولكن لهم جميعا لان اصحاب الثار لا يهمهم القاتل وانما كل افراد القبيلة مهددون اما السبيل الثاني فهو معرفة علوم الدين واختصاصات كل علم فان دخلت مكتبة فتعرف اي علم تجد فيه مطلبك

  7. والاساس في علوم الدين هو الفقه اي تشريع الاحكام والفقيه كالجراح يستعين بطاقم فالمفسر يوضح له ما التبس عليه من القران وعالم الحديث يزوده بالصحيح لان المسلم ملزم باحكام الصحيح فقط والاصولي يمده بالقواعد التي تحفظه من الانزلاق اثناء التشريع فاصول الفقه كالنحو بالنسبة للغة وعلوم القران تساعه على الفترة التي نزل فيها النص نظرا لما لها من اهمية اثناء الاستنباط اما القراءة المجزاة والمبعثرة تجعل صاحبها كمن يتجول في مدينة ولا يعرف شرقها من غربها لانه دخلها ليلا

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
24°
السبت
24°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير