أهي أطر معطلة أم عقول معطلة؟!

19 سبتمبر 2013 14:33

محند بنداود

هوية بريس – الخميس 19 شتنبر 2013م

كتب أحد الصحفيين عن جرأة بنكيران بعد تفعيل نظام المقايسة. وياليته الآن يحمل قلمه ليخط كلمات حول “جرأة” الأطر المعطلة حين حاصروا رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بتلك الطريقة التي سجلها التاريخ صوتا وصورة.

بالنسبة لـ”الأطر”، لم يكن ذلك جرأة فقط، بل هي شجاعة وبطولة!

وأتخيل “الأطر” وهي تتسامر  فيما بينها حول إنجازاتها البطولية: “والله إيلا  عبرنا عليه!” سيقول أحدهم، “شفتيني فاش طلعت فوق السيارة ديالو! واش صورتيني أصاحبي؟” سيقول آخر!!

بجميع المقاييس لم يكن ذلك لا جرأة ولا شجاعة ولا بطولة! إنها الوقاحة بعينها! إنها “الضصارة” بالدارجة المغربية المعبرة!

إن لكل إنسان ولكل سلوك مبادئ وقواعد تحكمه حتى لو تعلق الأمر بالتظاهر! حتى لو تعلق الأمر بالأطر أصحاب الشهادات المعطلين!

وإننا إذ نطالب عامة الناس حين يخرجون للشارع للإحتجاج، وفيهم الأمي، وفيهم “القاري”، وفيهم الواعي بقضيته التي خرج من أجلها، وفيهم المندس، وفيهم، وفيهم.. حين نطالب هؤلاء باحترام “مبادئ وأخلاق التظاهر” (ولا أقول احترام القانون) فكيف بـ”الأطر” التي لديها -مبدئيا- مستوى أكاديمي أعلى ووعي أكبر؟! 

يجب أن يكون سلوكها مشرفا للشهادة العلمية التي تحملها.

إن الولوج إلى عالم الشغل لا يشترط فيه فقط توفر كفاءة علمية، بل ينضاف إلى ذلك مهارات اجتماعية على “الإطار” أن يتمتع بها.

من هاته المهارات “القدرة على حل النزاع” أو “فض الخلاف”. هاته المهارة تلقن في الغرب حتى للأطفال وهم في مرحلة الروض!

و “الأطر” بتصرفها هذا كشفت عن مدى تمكنها من هاته المهارة الاجتماعية!

ولنا أن نتصور واحدا منهم حين يشتغل ويقع في خلاف مع رئيسه أو حتى مع زملاءه كيف سيتصرف! سيستدعي تجربته في “النضال”، فيقطع الطريق ويحاصر ويصعد فوق سيارة زميله أو رئيسه!

نقطة مهمة أختم بها: يبدو لي أن هؤلاء لم يعو بعد من “يواجهون”! يظنون أن بنكيران كمن سبقه! إن بنكيران لم يأت من الصالونات السياسية البعيدة عن الشعب! إنه ابن الشعب وانتخبه الشعب!

مازال يقطن في منزله، ويمشي في الشوارع، ويدخل ويخرج من الأبواب الرئيسية لا من الأبواب الخلفية!

وقد أوردت مجلة “تيل كيل” قصة طريفة وقعت لبنكيران: فذات مساء اتصل برقم لم يجب عنه أثناء النهار. حين عرف بنفسه، انفجر الشخص على الجانب الآخر من الخط بالضحك وأجاب: “إلا كنت انتا عبد الإله بنكيران أنا هو باراك أوباما” وأقفل الهاتف!

إن هؤلاء الأطر بتصرفهم ذلك وضعوا أنفسهم وجها لوجه أمام مئات الآلاف الذين انتخبوا بنكيران والذين مازالوا يتعاطفون معه.   

همسة أخيرة في أذن إخوتنا: إن كنتم أصحاب شهادات معطلين فلا تعطلوا، رجاءً، عقولكم وأخلاقكم!

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
19°
الأربعاء
19°
الخميس
22°
الجمعة
24°
السبت

حديث الصورة

صورة.. وفاة رجل بعد أدائه صلاة المغرب في مسجد الوردة 2 بطنجة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها