«مهرجان موازين».. وبين المهرجان والمهرجان مهرجان!!

05 مايو 2015 22:29
«مهرجان موازين».. وبين المهرجان والمهرجان مهرجان!!

«مهرجان موازين».. وبين المهرجان والمهرجان مهرجان!!

د. رشيد نافع

هوية بريس – الثلاثاء 05 ماي 2015

إن حياة الناس بعامة مليئة بالشواغل والصوارف المتضخمة، والتي تفتقر من حيث الممارسات المتنوعة إلى شيء من الفرز والترتيب لقائمة الأولويات، مع عدم إغفال النظر حول تقديم ما هو أنفع على ما هو نافع فحسب، ثم إن الضغوط النفسية والاجتماعية الكبيرة الناتجة عن هذا التضخم ربما ولدت شيئا من النهم واللهث غير المعتاد تجاه البحث عما يبرد غلة هذه الرواسب المتراكمة ويطفئ أوارها.

إن عدم وعينا اتجاه أوقات الفراغ، يجعل أوقات الفراغ في مجتمعنا تعيش اتساعا خطيرا، حتى صارت عبئا ثقيلا على حركتها وأمنها الفكري والذاتي، ومنفذا لإهدار كثير من المجهودات والطاقات المثمرة، وإن عدم وعينا التام بالمادة المناسبة لشغل تلك الأوقات في استغلال العمليات التنموية والفكرية، والاقتصادية البناءة، لجدير بأن يقلب صورته إلى معول هدم يضاف إلى غيره من المعاول كيف لا!!ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغرواه البخاري.

إن مهرجان “موازين” طامة كبرى وشفير هاوية واغتصاب هوية واغتيال قيم بعقول لا تعلم حكمة العقل وضمير الكلمة؛ كثيرة هي العقول والتي عبرت عنها أقلام انساب مدادها وسال بتسطير إعلانات مروجة لمواد مهرجان يقدم عفنا أخلاقيا بكل المقاييس.

وعندما نحتاج إلى تسمية المسميات والأحداث بفضح مستور يتوجب السؤال قبل مباشرة النقد وتسليط الضوء على ما سأسطر حبا لوطني ونصيحة لأبناء وطني، أسأل ومن حقي أن أسأل:

ما الهدف من موازين؟

ومن المستفيد ولمصلحة من؟

ولنكن جميعاً شهودا أيضاً على من يسترسلون في بث الإشاعة سواء بقصد أو بعفوية أو طيش وجهل قال تعالى زاجرا من يحب إشاعة الفاحشة بالمعنى العام في المؤمنين فضلا عن إشاعتها بالفعل: “إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ{النور:19}، قال ابن العربي المالكي رحمه الله في كتابه (أحكام القرآن ): “أمرنا الله تعالى بهذه الآية وجوب حسن الاعتقاد في المؤمنين ومحبة الخير والصلاح لهم، فأخبر فيها بوعيد من أحب إظهار الفاحشة والقذف والقول القبيح للمؤمنين، وجعل ذلك من الكبائر التي يستحق عليها العقاب، وذلك يدل على وجوب سلامة القلب للمؤمنين كوجوب كف الجوارح والقول عما يضربهم.

وروى عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم: “المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويدهمتفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم: “والله لا يؤمن والله لا يؤمن، قيل من يا رسول الله، قال: من لا يأمن جاره بوائقهرواه البخاري، هذا في البوائق فكيف بحب الفاحشة وإشاعتها”.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: “إن الله توعد بالعذاب على مجرد محبة أن تشيع الفاحشة بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة وهذه المحبة لا يقترن بها قول ولا فعل، فكيف إذا اقترن بها قول أو فعل؟ بل على الإنسان أن يبغض ما أبغضه الله من فعل الفاحشة والقذف بها “هذا المعنى الخاص” وإشاعتها في الذين آمنوا، وكما قيل إن لشيوع الفواحش بين المؤمنين مفسدة أخلاقية فإن مما يزع الناس عن المعاصي تهيبهم وقوعها فإذا وقع خبرها على الأسماع دبّ إلى النفوس التهاون بوقوعها فلا تلبث النفوس الضعيفة أن تقدم عليها. وقد قيل لبعض السلف أدركت أقواما لم يكن لهم عيوب فذكروا عيوب الناس فذكر الناس لهم عيوباً، وأدركت قوماً كانت لهم عيوب فكفوا عن عيوب الناس فنسيت عيوبهم”.

وهنا يتوجب على العقلاء العمل بكل حكمة على حماية وطننا من هذه المنكرات والثقافات الدخيلة التي لا طائل من ورائها سوى تبديد الأموال وإهدار الأوقات، وإشغال الناس وصرفهم عن معالي الأمور إلى سفاسفها، فالحذر الحذر من ملء الفراغ بمعصية الله، وليكن الله سبحانه وتعالى رقيباً حسيباً كافياً ورادعاً.

وأدعو من يبرمج ويخطط ويعلن ويروج لهكذا مهرجان وما أكثرها للتوبة والإنابة والعمل على تطهير الإرادة وحجبها عن محبة إشاعة الفاحشة في المسلمين، لما في إشاعتها من إضعاف جانب من ينكرها، وتقوية جانب أنصارها.

كما أدعوهم لتدبر عاقبة هذا الصنف من البشر، كما قال الله تعال: “إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة[النور:19] .

ومحبة إشاعة الفاحشة تنتظم جميع الوسائل القبيحة إليها، سواء كانت بالقول، أم بالفعل، أم بالإقرار، أو ترويج أسبابها، وهكذا إذا كان هذا الوعيد إنما خصص لمن أحب بقلبه إشاعة الفاحشة؛ فكيف بمن أسهم في نشرها بين الذين آمنوا بكل قوة وبذل مادي ومعنوي، ورصد لذلك الجوائز المغرية، والمسابقات الملفتة للنظر بفحشها ومجونها، وهيأ الأماكن المترفة، ونصب المنصات الفخمة، واستدعى الفرق والأفراد من جميع أصقاع الأرض لتقديم عروضها بما فيها الماجنة والساقطة المنافية لأصل الأخلاق وكمالها، ونشر الصفحات والمجلات المتعددة، والمواقع المشبوهة، في تسابق محموم بغيض حاقد؟

فكلما ظهرت قناة إعلامية تبعتها قنوات أخرى، وكلما جيء بإشهار ثنوا بإشهارات في الأماكن العامة حيثما كنت، وكلما أنشئت مجلة ماجنة نافستها مجلات على النهج نفسه، وكلما سطَّر قلم مجوناً وفحشاً تنافس معه متنافسون، وكلما ظهر صاحب فحش من الجنسين في أي مجال شيطاني؛ قام شياطين الإنس ببعث المئات من أمثالهم، وأصبح هؤلاء هم النجوم التي يهتدي بها بعض شباب المسلمين في حياتهم ليزدادوا ظلاماً وتيهاً.

إن هذه الآية وإن كانت تهديداً ووعيداً لمن أحب إشاعة الفاحشة؛ فقد ورد في السنة النبوية حديث حسن كما في سلسلة الأحاديث الصحيحة لشيخنا الألباني رحمه الله يبين لنا عقوبات نشر الفاحشة إذا شاعت؛ فعن عبد الله بن عمر قال: أقبل علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: «يا معشر المهاجرين ! خمس إذا ابتُليتم بهن، وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أُخِذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا الزكاة إلا مُنعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمُطَروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدواً من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم».

وفي صحيح ابن ماجة عن أبي مالك الأشعري قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها، يُعزَف على رؤوسهم بالمعازف والمغنيات، يخسف الله بهم الأرض، ويجعل منهم القردة والخنازير»، مع العلم هذه العقوبات المتوالية إنما هي في الدنيا، وما عند الله أعظم وهذا الوعيد الشديد ينطبق على دعاة الرذيلة وتحرير المرأة في بلاد الإسلام من الحجاب والمثل العليا، والتخلص من الأوامر الشرعية الضابطة لها في عفتها، وحشمتها وحيائها، والدعوة، ونحن لسنا بحاجة إلى هكذا مهرجانات تنويمية، نحن في أمس الحاجة للوحدة بكل معانيها من خلال برامج توعوية هادفة لمواجهة كل متربص بوطننا الحبيب ووحدة مذهبه السني المالكي وأراضيه الترابية، وفضح ما يبث في بعض وسائل الإعلام الزائف الذي لا يخدم إلا مصالحه الضيقة من شبهات وشهوات، ولن ينالوا أو يستنزفوا إن شاء الله من قوة وعزيمة شعبنا الصامد المحافظ على الثوابت الوطنية والمقدسات الدينية حماية لوطننا من الانتهازيين الأدعياء تحت قيادة الملك محمد السادس وفقه الله لما فيه صلاح البلاد والعباد.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
23°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
23°
الخميس
24°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M