المغاربة والاصطياف.. تحول ملحوظ في القيم والإمكانيات

07 أغسطس 2022 18:38

هوية بريس – محمد زاوي

 1-المغاربة والبحر

علاقة المغاربة بالبحر قديمة، وتعددت صورها، اقتصر المؤرخ إبراهيم حركات على ذكر الآتي منها:

– عرفوه فاتحين: حيث عمل المغاربة، في القرنين السابع والثامن، على شن هجمات على المراكز الساحلية الأوروبية.

– وعرفوه تجارا: من خلال عدد من مراكز التجارة البحرية، منها: القديمة: مليلة، غساسة، المزمة، باديس، سبتة، القصر الصغير، تطوان/ المتأخرة: أصيلا، العرائش، المعمورة، مصب نهر أبي رقراق، المحمدية، الدار البيضاء.

– وعرفوه محاربين ومدافعين عن حوزة بلادهم: وهو ما تجلى في الصناعة الحربية البحرية، وتطوير تقنياتها حسب الإمكانيات والحاجة.

– وعرفوه مكتشفين وملاحظين: عبروه إلى الضفاف الأخرى لمعرفة أحوالها وظروف شعوبها ومختلف شؤون معيشتها وسياستها.

– وعرفوه صيادين: يعيشون على أسماكه، كما اشتهرت بينهم بعض التجارات (خاصة تجار فاس) المتعلقة بذلك، وأبرزها تجارة العنبر الذي يُعثَر عليه في بطون الحيتان الكبيرة. (إبراهيم حركات، المغاربة والبحر).

2-المغاربة والاصطياف

بعد هذا العرض، وجب طرح السؤال التالي: متى أصبحت علاقة المغاربة بالبحر علاقة اصطياف؟

يقول بعض الذين عاشوا في الحواضر المغربية، فترة الستينيات والسبعينيات، بأن الاصطياف لم يكن عادة المغاربة إلا في شواطئ معدودة على رؤوس الأصابع، أبرزها شواطئ تطوان والسعيدية. كما أن اصطيافهم بهذه الشواطئ كان يتم بأعداد قليلة، وبمنتهى الحرص على القيم واحترام حدود العلاقة بين الجنسين. (شهادة ما زالت في حاجة إلى تمحيص).

قد يشكك في هذ الكلام كثيرون، وقد يقولون إن مغاربة ما قبل نهاية السبعينيات كانوا أكثر انفتاحا واستمتاعا بالحياة، والواقع أن ما كان منحسرا أصبح اليوم شائعا، ما كان يتم على استحياء أصبح معروفا يُجهَر به، أصبحنا شعبا بطموحات أكبر من واقعنا، وثقافة دخيلة على خصوصيتنا الثقافية. أردنا أن نكون مثل غيرنا، فأضعنا أنفسنا قبل أن يحدث ذلك.

3-ما الذي حدث بعد ذلك؟

ثلاثون سنة أو أكثر بعد ذلك، كانت كافية ليأخذ اصطياف المغاربة منحى آخر، حيث انتشار مظاهر العري، ليس بين السياح الأجانب فقط، بل بين النساء المغربيات أيضا؛ وكذا انتشار الإسراف في المآكل والمشارب وتدخين السجائر، ناهيك عن تداول العبارات والألفاظ النابية في عدد من الشواطئ.

وبالرغم من المجهودات الحثيثة لمراقبة الشواطئ والتحسيس بأهمية نظافتها، فإن رمالها تعاني من التلوث، لتبقى مسؤولية نظافتها ملقاة على عاتق الهيئات المعنية فحسب. أما ترويج المخدرات والتحرش والسرقات والشجارات، فتلك آفات أخرى تحتاج إلى دراسات لمعرفة مدى التحكم فيها وضبط ممارساتها.

الإمكانيات نفسها تغيرت، أنواع المأكولات والمشروبات، ملابس ومعدات السباحة، ووسائل اللعب والمتعة، ومعدات الصيد الهاوي، لوازم الاصطياف… الخ؛ كلها أصبحت شيئا آخر. تحولت فتحولت القيم، أو تحولت القيم فتحولت، والمهم أن الجميع تحول.

4-هل من حلول لـ”اصطياف مأزوم”؟

هناك عدد من الحلول، نختصرها فيما يلي:

– منع الاختلاط في الشواطئ، حماية لحقوق كثيرين (وكثيرات) لا يصطافون درء لشبهة “النظرة الحرام”؛ وذلك بتخصيص مساحات للرجال وأخرى للنساء، أو على الأقل إلزام النساء والرجال بلباس يصلح للأمرين معا: السباحة والستر.

– تنظيم أنشطة علمية وثقافية في الشواطئ، بدل التركيز على الأنشطة الترفيهية والموسيقية فقط.

– التحسيس بثقافة النظافة والاعتدال في الإنفاق وعدم تعاطي المخدرات واحترام الجنسين لبعضيهما، من خلال ملصقات أو عبر خطابات مسموعة بين الفينة والأخرى.

– التوعية بأهمية الأبعاد الأخرى في علاقة الإنسان بالبحر، التاريخية منها، والمعاصرة؛ وذلك حتى يخرج المصطاف في مقولة “البحر للهو” إلى مقولة “البحر للمعرفة”… الخ.

هذه بعض الحلول، والشواطئ للجميع، والمعيار الناظم أخلاق المغاربة وخصوصيتهم، قانون الدولة وحياء المجتمع.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
25°
السبت
25°
أحد
23°
الإثنين
22°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M