رفع “الحجر الليلي” بعد العيد.. البروفيسور الإبراهيمي يوضح

02 مايو 2021 17:50
طوارئ

هوية بريس – عابد عبد المنعم

تحدث البروفيسور عز الدين إبراهيمي عن ارتفاع وفيات كورونا في الهند ورائحة الموت التي تزكم العالم من هذا البلد الأسيوي ذي الكثافة السكانية المرتفعة.

وكتب مدير مختبر البيوتكنولوجيا في الرباط  في تدوينة على الفايسبوك “في تحليلنا للوضعية الهندية، قد نلق المسؤولية على المتحور الهندي الجديد.. قد نلوم الحكومة الهندية في عدم اتخاذ القرارات الصعبة والاستباقية… قد نحمل الوزر للسياسيين والانصياع للمصالح السياسوية.. ولكني أود أن أركز اليوم على دور السلوكيات الشخصية المبنية على الإحساس الزائف بالأمان في مواجهة الفيروس.. وكما قلنا دائما فهذا الشعور والإحساس الزائف بالأمان يؤدي حتما للهلاك…

فالشّعب الهندي و كغيره من الشعوب نسي الفيروس ودينامية الجائحة… فمع حالة وبائية شبه مستقرة بحلول شهر مارس… بدأ الجميع بالعودة لممارسة حياته الطّبيعية، وحضور الاحتفالات والأعراس، والتردّد على الأماكن والأسواق الشعبية، والعودة إلى العمل… و زادوا على ذلك بتجمعات للملايين لإحياء حجهم السنوي للنهر ..ومواسمهم. وقد أدى هذا لنقل الفيروس و تكاثرالأسى في جميع أرجاء البلد حتى البوادي منها والتي لا تتوفر على مناشئ صحية وهي التي كانت من قبل “محمية” من بالكوفيد… ومن ذلك ….إلى انفجار “القنبلة الوبائية”…والموت… والذي لم يسلم منه هذه المرة لا الشباب ولا الكهول ولا الشياب.. انقطع الأوكسيجن عن الهند وبدأ البلد يختنق… وبحرق الجثث، توشحت سماء نيودلهي باللون الرمادي… و لم يعد المواطن يختنق بسبب الكوفيد فقط… بل يختنق بالبكاء والنواح على الموتى… وكذلك بالهواء الملوث الكئيب…

اللهم لا شّماتة….. فيجب أن نعلم اليوم أنا مايحث في الهند يحدث بالبرازيل و لا يستثني بلدا إذا وجدت الظروف الوبائية السانحة لذلك.. علينا أن نتعاطف مع بعضنا البعض عسى أن  يخفف ذلك من وقع المصيبة…. طبيعي أن نتأثر ونتألم لهذه المشاهد الدامية والمآسي… ونذكر أنفسنا بأن للفيروس ديناميته الخاصة التي تمكنه من قلب حالة وبائية شبه مستقرة إلى كابوس…. وفيلم رعب هندي…. قد يطول”.

وقارن الخبير المغربي بين وضع الهند والمغرب بقوله “بالطبع…الهند ليست المغرب، والمغرب ليس الهند… ولكن تقاطعان مهمان يجب أن نأخذهما بعين الاعتبار …

أولهما السلوكيات المتقاربة بين الشعبين…. فالهنود، كغالبية المغاربة لا يرتدون الكمّامات، وأغلب حامليها لا يستعملونها بالطريقة الصحيحة…  أما التباعد الجسدي فثقافةٌ جديدة علينا وغير متعارف عليها فالعناق والسلام وحرارتهما لا يزالان مقرونان عندنا بقدر و”كمية” المحبة…. والأسوأ من ذلك كله هو التهاون بالفيروس والاستهتار والاستهانة به… وعدم الالتزام بالإجراءات الحكومية لمنع الاختلاط والحجر المنزلي الجزئي كلما دعا الأمر ذلك…

ثانيهما هشاشة المنظومة الصحية في البلدين…. ومن نافذ القول أن البنية التّحتيّة للنّظام الصحي بالمغرب هشةٌ ولعقود من الزمن…. لذا وجب أن لا نضغط بسلوكياتنا على نظامنا الصحي حتى نجعله ينهار…. نود لمستشفياتنا الاستمرار في  استقبال مرضى الكوفيد وغيرهم من ذوي الأمراض الأخرى… نرفض أن نضع طواقمنا الطبيّة وهي التي تتفانى في تقديم المساعدة ومعالجة كل المرضى… نضعها في موقف لا أخلاقي في انتقاء من يعيش ومن يموت كما يقع في الهند اليوم بسبب عدم توفر قنينة أوكسجين…. أرفض أن ينتقي طبيب بين مريض الكوفيد أو مريض السرطان أو مصاب في حاثة سير.. أن يقرر من يموت أو يعيش…. ولم؟.. بسبب أن غالبيتنا لا تود الانخراط في سلوكيات عالم ما بعد كورونا..

وتوجه الإبراهيمي عبر حسابه الرسمي بالفيسبوك لعموم المغاربة بقوله “الله يرحم الواليدين.. رفقا بمنظومتنا.. ولنعد إلى سابق عهدنا بالالتزام بالإجراءات الاحترازية ولينخرط الجميع في عملية التلقيح ولاسيما بعد وصول الآلاف من الجرعات هذا الأسبوع…. فالتلقيح والاجراءت الصعبة التي اتخذناها مع رمضان هي التي تمكننا اليوم من هذه الوضعية الوبائية الشبه مستقرة… غالبية الدول التي وصلت إلى نسبة كبيرة من تلقيح مواطنيها تتمتح بحالات وبائية متشابهة وتستعد لرفع كثيرا من القيود المفروضة حاليا…. من حقنا، إن استمر الوضع الحالي، أن نفكر في ذلك لفترة ما بعد العيد إن شاء الله”.

وختم الإبراهيمي تدويته بقوله “كما رددنا دائما فالمسؤولية تبقي مشتركة بين الفرد والمجتمع والدولة معا، ولا يمكن التقليل من أهمية أي طرف…و إذا لا قدر الله تراخي طرف أو كل الأطراف… فالفاتورة تستخلص من أرواح أحبة و إخوة لنا …بل أولا وأخيرا تستخلص بروح إنسان بغض النظر عن لونه و دينه وعرقه…. ضحايا ومكلومين بالآلاف…. اقتصادات تحتضر… ومجتمعات يتمكن منها الرّعب والهلع…. تنهار…. وإنسان لا يتنفس بسبب الكوفيد… بل من هواء ملوث بكثرة المحارق…. كما يحدث بالهند..”.

حفظنا الله جميعا…

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
23°
السبت
24°
أحد
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!