لصوص يستغلون حالة الطوارئ ويسرقون مدفعا أثريا صنع في القرن 16

16 مايو 2020 20:45

هوية بريس – عابد عبد المنعم

استغل مجهولون حالة الطوارئ الصحية ليسرقوا مدفعا أثريا من المستودع التابع للمديرية الجهوية لوزارة الثقافة والكائن مقره بشارع عبد الرحيم بوعبيد بسلا.

المدفع المسروق صنع من معدن البرونز ويعود تاريخه إلى القرن 16.

ووفق مصادر، فالمصالح الأمنية بمدينة سلا تسابق الزمن للقبض على المتورطين الذين استغلوا حالة الطوارئ الصحية لاقتحام أحد المستودعات التابعة لجماعة سلا، كان المدفع الأثري ومجموعة من التحف موضوعة به.

هذا وأفادت صفحة “سلا مدينتي” أن عناصر الشرطة القضائية والمصالح الأمنية وعدة شخصيات قد حضرت في وقت سابق إلى مسرح الجريمة حيث ثم فتح تحقيق في الموضوع لمعرفة ظروف وملابسات هذا الحادث.

وكان السيد م. الكرومبي محافظ مدينة سلا والمسؤول عن المستودع التابع للمديرية الجهوية لوزارة الثقافة قد أشعر في وقت سابق من طرف حارس المستودع بسرقة مدفع يصل طوله إلى حوالي 60 سنتمتر يعود تاريخه إلى القرن 16 وغير قابل للاستعمال حيث ثم على الفور فتح تحقيق في الموضوع والاستعماع لأقوال حارس المستودع.

وتحوم مجموعة من الشكوك حول عصابة تستعمل دراجة تلاثية العجلات استعملت مفاتيح مزورة لاختراق باب المستودع الذي توجد به مجموعة من التحف الأثرية حيث استعملت الشرطة العلمية تقنية أخد بصمات الجناة الذين لاتزال هوياتهم مجهولة إلى حدود الآن.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
23°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!