مسلمة سويسرية: منعي من ارتداء النقاب مخالف لقيم التعدد الثقافي

02 مارس 2021 18:31
حكم نهائي بحظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس بجامعة القاهرة

هوية بريس – وكالات

ترى النساء السويسريات المسلمات أن حياتهن سوف تنقلب رأسا على عقب في حال تمت المصادقة على مبادرة حظر إخفاء الوجه في 7 مارس الجاري.

سوّغت شابة سويسرية اعتنقت الإسلام أسباب اختيارها ارتداء النقاب قبل أيام قليلة من التصويت على مبادرة حظر إخفاء الوجه. فقالت الكاتبة سيلين زوند، في تقرير نشرته صحيفة “لوتون” (letemps) السويسرية، إن آنا (كما سمتها الصحيفة) قررت ارتداء النقاب بداية عام 2020 بعد استنتاجها أن ارتداء الحجاب ليس كافيا بالنسبة لها.

واستغرقت آنا (32 عاما) 6 أشهر للتفكير مليًّا قبل اتخاذ هذه الخطوة. وتقول إن “هذا القرار مهم، وكنت أعلم أنه سيعرضني للمشكلات، كما هو الحال بالفعل مع الحجاب، لذلك لم أرغب في التسرع”.

وأجرت آنا -حسب ما نقلت الكاتبة- مقابلة عبر الفيديو مع عدد من النساء السويسريات المسلمات اللواتي يرين أن حياتهن سوف تنقلب رأسا على عقب في حال تمت المصادقة على مبادرة حظر إخفاء الوجه في 7 مارس الجاري.

عودي إلى وطنك!

وتتعرض آنا أحيانا لبعض المضايقات في الشارع وتسمع عبارات من قبيل “عودي إلى وطنك”، مع أن سويسرا بلدها الأم؛ إذ نشأت آنا في كانتون لوسيرن من أب سويسري وأم ألمانية يعتنق كلاهما المسيحية البروتستانتية.

“أنتمي لهذا المجتمع وأمثّل جزءا منه، أعتقد أن سويسرا بلد متعدد الثقافات ومتنوع، ويوجد فيه مكان لنساء مثلي”؛ تقول آنا مبينة أن نمط حياتها لم يتغير بعد ارتداء النقاب، وأنها تزاول أنشطتها خارج المنزل تماما مثل السابق، غير أن نظرات المجتمع إليها تغيرت.

ومن المفارقات أن وجود المنقبات يكون أكثر وضوحًا في الأماكن العامة. وتتجاهل آنا غالبا الشتائم والهمسات والنظرات العدوانية التي تتعرض لها في معظم الأوقات، قائلة “أحاول أن أقنع نفسي بأن هذه الإهانات ليست موجهة لي، بل هي تعبير عن عنصرية متجذرة في المجتمع”.

وتتساءل كاتبة المقالة: لكن ما هو النقاب؟ أليس رمزا للتفسير المتشدد الذي يرفضه كثيرون ويستمد جذوره من المراجع الدينية نفسها التي ينهل منها المتعصبون؟ وحيال ذلك، تعلق آنا بالقول “أفهم أنه شيء غريب لم نعتده، لكنني لا أفهم سبب الرغبة في حظره. عندما يكلف الناس أنفسهم عناء التحدث معي في الحافلة يدركون حينئذ أن تحت قطعة القماش هذه إنسانا طبيعيا”.

أنا لست متطرفة.. أنا محافظة

وتعتقد آنا أن هناك سوء فهم متجذرا في خوف المجتمع الذي يربط النقاب بالمنظمات الإرهابية. وفي هذا الخصوص، تقول آنا “لقد سئمت من التسويغ والقول مرارًا وتكرارًا إنني لست متطرفة. ومع ذلك، سأواصل التوضيح كلما تطلب الأمر ذلك”.

وتضيف آنا “في مجتمعنا كثير من مظاهر التحفظ، والأهم من ذلك أن ملابسي ليست بيانًا سياسيًا. طلبي الوحيد هو أن أمارس ديانتي بالطريقة التي أريدها وهذا شأن خاص. إن إجباري على خلعه مخالف للقيم السويسرية”.

هذا قرار شخصي

اتخذت آنا قرار اعتناق الإسلام بمفردها، وذلك على خلفية اهتمامها منذ عام 2017 بعدد من الديانات، غير أنها في نهاية المطاف اقتنعت بالدين الإسلامي كونه يقدم إجابات كثيرة عن الأسئلة المتعلقة بالحياة والموت.

وتستنتج آنا من قراءتها القرآن وتفسيراته أن ارتداء النقاب “أفضل شيء للمرأة، إذ يقدم الله فرصة لتغطية النفس بشكل طوعي. بالنسبة لي، هذا عدل وينبغي أن يكون القرار خيارًا شخصيًا”. ولا تتذكر آنا المصادر التي استندت إليها في اتخاذ مثل هذا القرار، لكنها تقول إن قرارها جاء بعد “تفكير معمق ومشاهدة مقاطع فيديو وتبادل للآراء مع نساء أخريات”.

ويتخيل بعضهم أن الحياة بهذه الطريقة تفرضها قيود عائلية، لكن آنا فنّدت هذا الاعتقاد قائلة “لا علاقة لزوجي بهذا القرار. فبينما كنا نتمشى ذات مساء أخبرته برغبتي في ارتداء النقاب، وهو لم يعارض ذلك، ولم نناقش المسألة مرة أخرى منذ ذلك الحين”.

وبعد إعلان مبادرة حظر إخفاء الوجه في سويسرا، اتفق الزوجان على الانتقال والعيش في مصر -البلد الأم لزوجها- إذا ما تم التصويت على المبادرة، بدلا من خلع النقاب.

لكن لماذا لم يعد الحجاب فقط كافيًا بالنسبة لهذه الشابة؟

وفق “الجزيرة” توضح آنا “هذا أمر بيني وبين الله. أشعر براحة وأمان أكثر وبأنني أقرب إلى الله تحت النقاب. أريد أن أنأى بنفسي عن الرجال، ففي حين يغطي الحجاب أجزاء من جسمي يمكن للرجال رؤيتها، يغطي النقاب جسمي بالكامل”.

ورأت الكاتبة أن النقاب يعدّ شكلا من أشكال التنازل، إذ يقتضي ارتداؤه إنهاء المرأة حياتها المهنية. وفي هذا الشأن، قالت آنا إن “دخل زوجي كافٍ لتغطية احتياجاتنا، لذلك قررت، مثل كثير من النساء الأخريات في سويسرا، تكريس نفسي لأسرتي”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
19°
الجمعة
20°
السبت
21°
أحد
20°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة