معلمة أوكرانية تتحولت لرمز الحرب بعد نجاتها من الموت المحقق (صورة)

27 فبراير 2022 11:13

هوية بريس-متابعة

تحوّلت معلمةٌ تُدعى أولينا كوريلو إلى رمزٍ للمآسي الناتجة عن هجوم فلاديمير بوتين على أوكرانيا، برأسها المغطى بالضمادات ووجهها الملطخ بالدماء، إذ فرّت أولينا من مدينة تشوهيف شرقي منطقة خاركيف بصعوبةٍ بعد أن ضرب صاروخٌ روسي منزلها في يوم الخميس 24 فبراير، وقد شكرت “الملاك الحارس” على إنقاذ حياتها.

وحسب تقرير لصحيفة The Times البريطانية، فقد أدلت أولينا بتصريحات نقلتها شبكتا Euronews وAFP الفرنسيتان، وقالت خلالها إنّها خرجت في حالة صدمة من مستشفى المدينة بعد تلقيها العلاج: “لم أتصور أبداً أن يحدث شيءٌ كهذا، ولم أتصور على الإطلاق أن يحدث أمرٌ مثل هذا بالفعل في حياتي”.

فقد أظهرتها الصور الأولى أمام منزلها المُحطم، ويداها ووشاحها الصوفي مخضبان بالدماء.

فبعد أن انتهى الأطباء من تغيير ضمادات صدغها وخدها الأيمن، قالت المتحدثة نفسها: “لقد كتبنا قصائد عن الحرب، أنا مخرجة أفلام، ومصممة رقصات، ومعلمة في نفس الوقت، لقد درسنا التاريخ، لكننا لم نتصور أن يحدث هذا في بلادنا”.

وأُصيبت أولينا بسبب اصطدام شظايا زجاج النوافذ بوجهها: “كل ما فكرت فيه وقتها هو: يا إلهي، لستُ مستعدةً للموت، لقد كنت في حالة صدمة ولم أشعر بأي ألم، لقد دُمِّرَ المنزل بالكامل. وليست هناك نوافذ أو أبواب، لقد طار الباب الأمامي بعيداً. لدرجة أن أرضيات المشمع تمزّقت، لكنني محظوظةٌ للغاية، لا بد أنّ لدي ملاكاً حارساً قوياً هو الذي ساعدني في البقاء على قيد الحياة”.

كذلك، أعربت أولينا مثل العديد من المدنيين عن عزمها مقاومة الهجوم الروسي بأي طريقةٍ ممكنة.

وقالت: “سأقف في شموخ، وأذهب لفعل كل ما يُمكن فعله من أجل أوكرانيا، كل ما في وسعي، وبكل قوةٍ أمتلكها خلف الصفوف الأمامية، سأظل أنتمي لوطني الأم فقط ولن أخضع لبوتين مطلقاً تحت أي ظروف، فالموت أهون من الخضوع”.  عربي بوست

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
3°
16°
أحد
15°
الإثنين
15°
الثلاثاء
16°
الأربعاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M