مغربي وابنه ذو السبع سنوات يخرجون من سبتة المحتلة سباحةً

13 أكتوبر 2020 15:40

هوية بريس – متابعات

بعدما حوصر رفقة ابنه في سبتة المحتلة منذ إغلاق الحدود بسبب جائحة “كورونا”، لم يجد مهاجر مغربي من السباحة نحو الشاطيء المغربي.

اللافت، أن الرجل قرر خوض المغامرة رفقة ابنه ذو السبع سنوات، والذي توسل بسترة نجاة للسباحة رفقة أبيه والعودة إلى بلدهما الأم.

واضطر المهاجر المغربي، يوم السبت الماضي، إلى العوم في مياه المتوسط الباردة وقد قرر أخذ ابنه معه في تجربة محفوفة بالمخاطر.

وأورد موقع “El Faro de Ceuta” بأن الرجل وابنه استطاعا بلوغ الساحل المغربي بعدما نهجا نفس ما قام به نحو 50 شخصا عادوا لبلادهم عوما.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
21°
الجمعة
23°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!