مغاربة ينظّمون إفطاراً بطَعم الحريّة دعما للشعب السوريّ

07 أغسطس 2013 23:58

هوية بريس – وكالة الأناضول

الأربعاء 07 غشت 2013

يلتئمون على مائدة إفطار واحدة في آخر أيام شهر رمضان، يتناولون إفطارهم ولا حديث بينهم سوى ما آلت إليه الأوضاع الإنسانية في سوريا، والمعاناة الإنسانية التي يعيش في ظلها النساء والأطفال في عدد من المدن والقرى السورية حيث يستعر قمع قوات النظام.. أولئك هم شباب مغاربة ينظمون للسنة الثانية على التوالي حملة أطلقوا عليها “إفطار بطعم الحرية” من أجل “نصرة الشعب السوري ودعم اللاجئين السوريين” الذين توافدوا فارين من بطش نظامهم إلى عدد من الدول بينها المغرب.

“لابد أن نفكر في مشاريع ومبادرات نساعد من خلالها اللاجئين السوريين الذين حلوا ببلادنا هربا من المأساة في وطنهم، حتى يعيشوا بيننا بكرامة، ويتمكنوا من تحصيل قوت يومهم” تقول إحدى المشاركات في ورشة لمناقشة أوضاع اللاجئين السوريين ضمت عدد من المتطوعين المغاربة على هامش “إفطار الحرية” الذي نظمه شباب مغاربة متطوع.. وتضيف تلك المشاركة: “لابد لنا أن نبدع أفكار خلاقة حتى نقدم يد المساعدة لإخواننا السورين الذين فقدوا بسبب عنف النظام كل سبيل للحياة العادية”.

وتداول الشباب المغاربة، الذي انتظم في حلقات نقاش على مدى ساعتين قبل مغيب شمس رمضانية، مقترحات تبادر إلى ذهن كل واحد منهم بهدف تقديم يد العون للسوريين سواء أولئك الذين حلوا بالمغرب، أو الذين ما زالوا في الداخل السوري يصارعون من أجل كرامتهم.. “من حق إخواننا السوريين علينا أن نرسم على وجوههم ابتسامة العيد(..) الكثير من الأسر فتحت أبواب منازلها لعائلات السورية في المغرب كما هو الحال في دول عديدة، لكنها مأساة إنسانية يجب أن نبدع في مقابلها حلولاً خلاقة” تقول خولة محمد، شابة متطوعة مشاركة في حملة الإفطار.. وتضيف خولة: “على الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني والتنسيقيات التي تدعم الشعب السوري أن تضغط من أجل توفير حياة كريمة لهؤلاء السوريين”.

ويجمع المشاركون في حملة “إفطار بطعم الحرية” تبرعات يحصلون عليها من المحسنين وبعض الجهات الداعمة، وأخرى يجود بها بعض الشباب بإلقاء قطع نقدية في صناديق وضعت في أماكن الإفطار، ويقولون إن هذه المساعدات تذهب لفائدة بعض الأسر السورية المقيمة في المغرب وأخرى تذهب لصناديق إغاثية لدعم اللاجئين السوريين خاصة في الداخل السوري.


وكانت حملة “إفطار بطعم الحرية” قد انطلقت خلال شهر رمضان الماضي على إحدى الصفحات في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” والتي سرعان ما تحولت إلى مبادرات تطوعية إنسانية في عدد من المدن المغربية، بهدف حشد الدعم للشعب السوري ومواصلة اشعار الناس بعدالة قضيته ونضاله المشروع من أجل بناء دولة مستقلة وديمقراطية.

وقام الشباب المتطوع بتنظيم حملات لتوزيع المناشير التي تتضمن بعضاً من أوجه معاناة السوريين على المصلين في المساجد، وحثهم على الدعاء للشعب السوري بالنصر، وتقديم ثمر للإفطار، فالقائمون على الحملة يقولون مخاطبين كل صائم يشارك في إفطار حملتهم “دعاء الصائم عند إفطاره لا يرد.. فليكن دعائنا لإخواننا في سوريا فليكن دعاء للحرية”.

ولجأ عدد من السوريين إلى المغرب منذ بداية الثورة السورية، إلا أن السلطات المغربية لا تتحدث عن أرقام محددة لأعداد السوريين المتواجدين على أراضيها، فيما يقول بعض النشطاء الحقوقيين أن عددهم يتجاوز 800 شخص، إلا أن أغلبهم لا يملك وثائق إقامة رسمية، مما يصعب أمامهم فرص الاندماج في المجتمع وإمكانية على الحصول على دخل قار لإعالة أسرته، باستثناء بعض العائلات التي اختارت إعادة فتح بعض المشاريع في مدن مغربية خاصة تلك المرتبطة بالصناعات التقليدية السورية المشهورة.

ويقول الشباب المشارك في حملة “إفطار بطعم الحرية” إن المبادرات السياسية، ولو فشلت في دعم السوريين ومساعدتهم على بناء دولتهم المستقلة وتقرير شكل النظام السياسي الذي يطمحون إليه، إلا أنه على الشعوب التي دعمت السوريين، منذ انطلاق ثورتهم، أن تواصل حملاتها وألاّ تفتر حماستهما، وأن على هذه المبادرات الأهلية أن تكون في مستوى وحجم معاناة السوريين.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
25°
الخميس
26°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M