د. الحسن العلمي يكتب عن «مباشرة معكم»: تأملات في مآل النخبة المغربة

09 يناير 2014 15:28
د. الحسن العلمي يكتب عن برنامج «مباشرة معكم»: تأملات في مآل النخبة المغربة

د. الحسن العلمي يكتب عن برنامج «مباشرة معكم»: تأملات في مآل النخبة المغربة

د. الحسن العلمي

هوية بريس – الخميس 09 يناير 2014م

تابعت اللقطات الأخيرة من حوار برنامج “مباشرة معكم” للإعلامي المغربي جامع كُلحسن الذي بدا منتبها ومحتاطا لحدود الشريعة، وقد شارك فيه كل من الشيخ محمد الفزازي جزاه الله خيرا على ما قدم، والأخ منتصر حمادة الباحث الإعلامي والأكاديمي المتزن وكلاهما دافع عن ثوابت الشريعة في وجه ثلة النشوز المجاهرين بنبذ الشريعة ومنهم أحمد عصيد الذي لم يزل يرمي الإسلام بشتائمه وسخائمه، والمائع المنسلخ من هويته مصطفى بوهندي.

وقد تأملت شيئا واحدا في هذه اللقطات كيف أن الله مسخ بوهندي بما ابتلاه به من العلل في المظهر والمخبر، الذي دلّ عليه كلامه الماجن وأسلوبه الممجوج في التسوية بين الأديان التي استدل لمشروعيتها بقوله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالمِينَ)، وكأني به كاد أن يقرأها من فرط جهله وولعه بحوار الأديان: (وأديانكم).

وقد عرفته من قبل في أوساط الحركة الإسلامية شابا وسيما جميل المظهر لطيف المعشر، أذكر أنني جالسته في حوار طويل على هامش ندوة عن الصحوة الإسلامية بفندق فرح بالرباط، وظل طول المحاورة يناقشني في قضية النسخ في القرآن والسنة، وتجديد علم أصول الفقه متأثرا في ذلك بأفكار حسن الترابي وقاسم حاج حمد وأفراخ المعتزلة الجدد في المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وقد كان الرجل مع كل ذلك في عافية من دينه وطمأنينة نفسية وكفاف من العيش لو استقام على منهج أهل السنة ولزم غرز الدعوة والعمل الإسلامي لكان آية، ولكن لله في خلقه شؤون، حيث أبى صاحبنا إلا أن يظل سادرا في عناده ويمضي في مهيع الشك في الثوابت التي انقلبت عنده إلى إشكالات!! وسؤالات معرفية وفلسفية يطارح فيها كل من يلقاه، باعتبار أن العلم والاجتهاد متاح حتى لرجل الشارع، ثم انتهى به فساد المشرب والمنحى إلى أن اطرح عباءة الفكر والسلوك الإسلامي وانسلخ من أصوله التي نشأ عليها انسلاخ الحية من قشرها نسأل الله السلامة، وكان أول وقوعه في ذلك على أم رأسه يوم اختار أن يُخرج أبا هريرة من ديوان الصحابة، ويرميه بالكذب واختلاق الأساطير وإقحام الإسرائيليات في دين المسلمين!!

وقد سبق أن ناقشنا هذا المدعي للمنهج العلمي في نقض عرى الشريعة والغارة على ثوابت الأمة ورجالها العظام، وذلك في مقالات علمية ورسائل صدرت خلال السنين الماضية منها رسالة: (التشيع والعلمانية بالمغرب والهجمة على السنة النبوية)، ورسالة: (السهام الكاسرة لشبهات بوهندي الخاسرة) ﻷخينا الزبير دحان.

كما جمعتنا معه موائد حوارية في مدينة الدار البيضاء مع ثلة من أهل العلم، ومعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط خلال ندوة عن السنة النبوية، ثم في جلسة أخوية مع بعض العلماء على هامش ندوة بجامعة القاضي عياض بني ملال.

وكنا نود من كل ذلك أن يفيء هذا الرجل إلى ظلال أهل السنة الوارفة، وينأى بنفسه عن التعرض لسخط الله الذي بدأ يظهر على محياه، ﻷن الله يمهل ولا يهمل، وكان يجب أن يعتبر بذلك النذير لو كان له عقل وبصيرة، لكنه الهوى يُعمي ويصم، فقد صار والعياذ بالله مدفوعا عن كل أبواب الخير، ولا ترى له حضورا فكريا أو إعلاميا إلى في صفوف الأشرار المتمردين على ثوابت الملة الإسلامية ومن يستثيرون مطارح القمامة التي انتهى منها فلاسفة الغرب والمستشرقون ليستخرجوا منها كل مستقبح ومرذول من القول وينفثوه سما زعافا في موائد الإعلام المتحيز ضد المسلمين.

ومما حمل هذا الرجل على المضي في عناده تشجيع دوائر المكر العالمية في الجامعات الغربية لهذا النوع من الفكر الناشز الذي يشكك المسلمين في دينهم ويسعى لزلزلة عقائدهم، وقد أدركت أن بوهندي ومن معه في هذا المضمار يمثلون أخطبوطا ممتدا سرى سمه في كل البلاد، تدعمه جهات تتربص بالأمة الدوائر، حيث كان اسم بوهندي أول باحث سألني عنه الدكتور حامد نصر أبو زيد في لقاء معه بجامعة “ليدن”، فقلت: سبحان الله إن الغربان الناعقة على أشكالها تقع، كما أن الشحارير إلى مثلها تحن، ناهيك عن “مركز أديان للبحث والترجمة” الذي يترأسه صاحبنا، وقد رضي له هذا الإسم الغريب عن ديننا وثقافتنا!! من وراءه؟ وما الغرض من إنشائه ودعمه؟ 

وقد ابتلي البلدان العربية بتناسل هذا النمط من المؤسسات وآخرها منظمة (مؤمنون بلاحدود) التي بدأت تكتسح الأوساط الأكاديمية عندنا، فمتى يستفيق سكارى الشهوات والشبهات عندنا من غفلتهم. لاسيما وقد توالت النذر وأولها تسونامي الصغير الذي ضرب سواحل المحيط الأطلسي، متزامنا مع هذه الهجمة الشرسة على الملة الإسلامية من لدن صناديد الفكر العلماني أمثال (لشكر، وعصيد) وفيها من الجرأة على الله والمناداة بنبذ أحكام الشريعة ما فيها، نسأل الله ألا يهلكنا بما فعل السفهاء منا!! (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ).

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء
26°
الأربعاء
28°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!