المغرب يستضيف أول ندوة مشتركة حول الحاجيات والتحديات المتعلقة بالصحة الإلكترونية

05 ديسمبر 2014 21:00
المغرب يستضيف أول ندوة مشتركة حول الحاجيات والتحديات المتعلقة بالصحة الالكترونية في بلدان جنوب المتوسط والاتحاد الأوروبي

المغرب يستضيف أول ندوة مشتركة حول الحاجيات والتحديات المتعلقة بالصحة الالكترونية في بلدان جنوب المتوسط والاتحاد الأوروبي

هوية بريس – و م ع

الجمعة 05 دجنبر 2014

استضاف المغرب مؤخرا، أول ندوة مشتركة حول المزايا والحاجيات والتحديات المتعلقة بالصحة الالكترونية في بلدان جنوب المتوسط والاتحاد الأوروبي، وكذا حول التعاون وتبادل الخبرات في هذا المجال من أجل تحديث أنظمة الرعاية الصحية في القرن الحادي والعشرين، حسب “لاماب”.

وذكر بلاغ لمفوضية الاتحاد الأوروبي بالمغرب، اليوم الجمعة، أن هذه الندوة، التي نظمت بشكل مشترك من قبل الاتحاد الأوروبي ووزارة الصحة ووزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، عرفت مشاركة مسؤولين حكوميين وفاعلين من القطاعين العام والخاص وممثلين عن منظمة الصحة العالمية ومرصد التواصل الثقافي والسمعي البصري في منطقة المتوسط والاتحاد من أجل المتوسط.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الندوة، التي نظمت بتمويل من الاتحاد الأوروبي بمقر المدرسة الوطنية للصحة العمومية، توخت التوعية بالإمكانيات التي تتيحها تطبيقات الصحة الالكترونية والمساهمة في تطوير استراتيجية على المدى البعيد في هذا المجال على المستوى المنطقة المتوسطية، مبرزا أنها بينت أن ثمة إمكانيات مهمة للتعاون بين ضفتي المتوسط في هذا المجال.

كما أبرز أنه من خلال المداخلات التي قدمتها الدول المشاركة والفاعلون في هذا الميدان، سواء منهم المنتسبون إلى قطاع الصحة أو إلى قطاع تكنولوجيات المعلومات والتواصل، تم استعراض الاستراتيجيات الوطنية الحالية في مجال الصحة الالكترونية، حيث تبادل ممثلو قطاع الصحة الالكترونية من المغرب وتونس والجزائر والأردن وفلسطين والاتحاد الأوروبي خبراتهم في هذا الميدان، مضيفا أنه كان للفاعلين والمسؤولين المغاربة الذين شاركوا في هذه الندوة إسهام قيم بهذا الخصوص.

وقام المشاركون في هذا اللقاء بتشخيص التحديات المطروحة في هذا المجال ومقارنتها، ضمنها غياب أنظمة مترابطة تعنى بالصحة الالكترونية وصعوبة الحصول على الخدمات الصحية في المناطق النائية وضرورة تلقين مهارات تكنولوجية المعلومات والتواصل للعاملين في قطاع الصحة والمناحي القانونية المتعلقة بالمعلومات الصحية. كما شددوا على أهمية الخدمات الصحية عبر الهاتف المحمول في أفق توسيع النقاش حول هذا الموضوع خلال الندوات المقبلة.

وأشار البلاغ إلى أن الصحة الالكترونية تشمل في مناحيها النظرية والعملية الصحة عن بعد والرعاية الصحية عن بعد والطب عن بعد والصحة عبر الهاتف النقال والاختصاصات السريرية عن بعد، مبرزا أن كل هذه الاختصاصات تمكن حاليا المرضى والأطباء والمساعدين والمهندسين وغيرهم من المتدخلين في مجال الصحة من الاستفادة من تكنولوجيات المعلومات والتواصل الحديثة.

وذكر أن تطبيق هذه التكنولوجيات من شأنه أن يزيد من فعالية أنظمة الصحة والرعاية الصحية وأن يرفع من جودة الحياة ويشجع الابتكار داخل سوق الصحة.

وعلى صعيد آخر، تعرض خطة عمل الاتحاد الأوروبي للصحة الإلكترونية للفترة الممتدة بين 2012-2020 النظرة الأوروبية إلى هذا المجال الحديث في إطار أهداف الأجندة الرقمية لأوروبا.

وتجدر الإشارة إلى أن آخر مؤتمر وزاري حول الاقتصاد الرقمي أكد على أهمية تعزيز التعاون في هذا المجال.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
16°
الخميس
15°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M